الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن عبد ربه >> أنتِ دائي وفي يديكِ دوائي

أنتِ دائي وفي يديكِ دوائي

رقم القصيدة : 17867 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أنتِ دائي وفي يديكِ دوائي يا شفائي منَ الجوى وبلائي
إنَّ قلبي يُحِبُّ مَنْ لا أُسَمِّي في عناءٍ ، أعظِم بهِ منْ عناءِ !
كيفَ لا ، كيفَ أنْ ألذَّ بعيشِ ؟ ماتَ صبري بهِ وماتَ عزائي !
أَيُّها اللاَّئِمونَ ماذا عَلَيْكمْ أنْ تعيشوا وأنْ أموتَ بدائي ؟
« ليسَ منْ ماتَ فاستراحَ بمَيتٍ إنما الميتُ ميتُ الأحياءِ »


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أَهْدَيْتُ أَزرقَ مَقْروناً بِزَرقاءِ) | القصيدة التالية (ما أقربَ اليأسَ منْ رجائي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أنتَ بما في نفسهِ أعلمْ
  • بدا الهِلالُ جَديداً
  • ونائحٌ في غُصونِ الأيكِ أرَّقني
  • ولو شئتُ راهنْتُ الصَّبابَة َ والهَوى
  • ودَّعتَ فاركبْ جناحَ البَينِ في سَفَرِهْ
  • يا ليلة ً ليسَ ظلمائِها نورُ
  • فكيفَ ولي قلبٌ إذا هبَّتِ الصِّبا
  • وحَومَة ٍ غادَرْتَ فُرسانَها
  • شمسٌ بدَتْ من حجابِ الملكِ أم قمرُ
  • أَهْدَيْتُ أَزرقَ مَقْروناً بِزَرقاءِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com