الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> عمر ابن أبي ربيعة >> قَدْ نَبَا بالقلبِ مِنها

قَدْ نَبَا بالقلبِ مِنها

رقم القصيدة : 18793 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


قَدْ نَبَا بالقلبِ مِنها إذْ تواعدنا الكثيبا
قَوْلُها: أَحْسَنُ شَيءٍ بِكَ قَدْ لَفَّ حَبيبا
قَوْلُها لي وَهْيَ تُذْري دمعَ عينيها غروبا:
إننا كنا لهذا أَنْصَحَ النَّاسِ جُيوبَا
وحبوناهُ بودٍّ، لم يكنْ منا مشوبا
فجزانا، إذ حمدنا ودهُ لي، أن يغيبا
وَكَسانا اليَوْمَ عاراً حِينَ بِتْنا وَعُيوبا
نأيها سقمٌ، وأشتا قُ إذا تمسي قريبا
لَيْتَ هذا اللَّيْلَ شَهْرٌ لا نَرَى فيهِ غَريبا
مُقْمِرٌ، غَيَّب عَنَّا منْ اردنا أنْ يغيبا
ليس إلاي وأيا ها، وَلاَ نَخْشى رَقيبا
جلستْ مجلسَ صدقٍ جَمَعَتْ حُسْناً وَطيبا
دَمِثَ المَقْعَدِ وَالْمَوْ طىء ، ثَرْياناً، خَصِيبا
افرغت فيه الثريا مِنْ ذُرَى الدَّلْوِ سَكوبا
مُقْنِعاً أَنْبَتَ زَرْعاً، ومعَ الزرعِ خضوبا




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (حَدِّثْ حَديثَ فتاة ِ حَيٍّ مرّة ً)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لَعمري لَقَدْ نِلْتُ الَّذي كُنْتُ أَرْتَجي
  • آذَنَتْ هِنْدٌ بِبَيْنٍ مُبْتَكِرْ
  • أَبَاكِرَة ٌ في الظَّاعِنينَ رَمِيمُ،
  • كَفَيْتُ أَخي العُذْريَّ ما كانَ نَابَهُ
  • شاقَ قلبي تذكرُ الأحبابِ،
  • هجرتِ الحبيبَ اليومَ من غير ما اجترمْ،
  • يَا نُعْمُ، قَدْ طَالَتْ مُمَاطَلَتي،
  • عاودَ القلبُ، يا لقوميَ، سقما،
  • أَفي رَسْمِ دَارٍ دَمْعُكَ المُتَرَقْرِقُ
  • وَلَقَدْ قُلْتُ يَوْمَ بَانُوا لِبَكْرٍ:


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com