الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> عمر ابن أبي ربيعة >> ألما بذاتِ الخالِ، فاستطلعا لنا

ألما بذاتِ الخالِ، فاستطلعا لنا

رقم القصيدة : 19051 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ألما بذاتِ الخالِ، فاستطلعا لنا على العهدِ، باقٍ ودها أم تصرما
وقولا لها: إنّ النوى أجنبية ٌ بنا، وبكم، قد خفتُ أن تتتمما
شطونٌ بأهواءٍ نرى أنّ قربنا وَقُرْبَكُمْ، إنْ يَشْهَدِ النَّاسُ مَوْسِما
وقولا لها: لا تقبلي قولَ كاشحٍ، وَقولي لَهُ، إنْ زَلَّ: أَنْفُكَ أُرْغِمَا
وقولا لها: لم يسلنا النأيُ عنكمُ، وَلاَ قَوْلُ وَاشٍ كَاذِبٍ إنْ تَنَمَّما
وقولا لها: ما في العبادِ كريمة ٌ أَعَزَّ عَلَيْنا مِنْكِ طُرَّاً وَأَكْرَمَا
وقولا لها: لا تسمعنّ لكاشحٍ مَقَالاً، وإنْ أَسْدَى لَدَيْكِ وَأَلْحَمَا
وقولا لها: لم اجنِ ذنباً، فتعتبي عليّ بحقٍّ، بل عتبتِ تجرما
فَقَالاَ لَها، فَآرْفَضَّ فَيْضُ دُمُوعِها، كما أسلمَ السلكُ الجمانَ المنظما
تَحَدُّرَ غُصْنِ البانِ لانَتْ فُرُوعُهُ، وَجَادَتْ عَلَيْهِ دِيمَة ٌ، ثُمَّ أَرْهَما
فَلَمَّا رَأَتْ عَيْني عَلَيْها، تَهَلَّلَتْ مخافة َ أن ينهلّ كرهاً، تبسما
وقالت لأختيها: اذهبا في حفيظة ٍ، فَزورا أَبا الخَطَّابِ سِرَّا، وَسَلِّما
وقولا له: واللهِ ما الماءُ للصدى ، بأشهى إلينا من لقائك، فاعلما
وقولا له: ما شاعَ قولُ محرشٍ لدي، ولا رامَ الرضا، أم ترغما
وقولا له: إنْ تجنِ ذنباً أعده مِنَ العُرْفِ إنْ رَامَ الوُشاة ُ التَّكَلُّما
فقلتُ: اذهبا قولا لها: أنتِ همهُ، وكبرُ مناهُ من فصيحٍ وأعجما
إذا بِنْتِ بَانَتْ لَذَّة ُ العَيْشِ وَکلْهَوَى وَإنْ قَرُبَتْ دَارٌ بِكُمْ، فَكَأَنَّما
يَرَى نِعْمَة َ الدُّنْيَا کحْتَواها لِنَفْسِهِ يَرَى اليَأْسَ غَبْناً وَکقْتِرَابَكِ مَغْنَما
فلم تفضلينا في هوى ، غيرَ أننا نرى ودنا أبقى بقاءً، وأدوما




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (وآخر عهدي بالرباب مقالها:) | القصيدة التالية (لم يقضِ ذو الشجو ممنْ شفه أربا،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • مَنَعَ النَّوْمُ ذِكْرُهُ
  • يا ليلة ً نامها الخليُّ من الحزنِ،
  • أرسلتْ تعتبُ الربابُ، وقالتْ:
  • صَاحِ، قَدْ لُمْتَ ظالِما،
  • إنّ الحبيبَ تروحتْ اثقالهُ،
  • ارقتُ، ولم املك لهذا الهوى ردا،
  • إستقبلتْ ورقَ الريحانِ تقطفه،
  • راعَ الفؤادَ تفرقُ الأحبابِ،
  • ابكيتَ في طربٍ، أبا بشرِ،
  • قُلْتُ، إذْ أَقْبَلَتْ وَزُهْرٌ تَهَادَى ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com