الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> وَزَاحَمَني عندَ استِلامي أوانِسٌ

وَزَاحَمَني عندَ استِلامي أوانِسٌ

رقم القصيدة : 19266 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وَزَاحَمَني عندَ استِلامي أوانِسٌ اتينَ إلى التِّطوافِ معتجراتِ
حسَرنَ عَن انوارِ الشُّموسِ، وقلن لي: تَوَرَّعْ، فَموتُ النفس في اللحظاتِ
وكم قد قَتلنا، بالمُحصّبِ مِن مِنًى ، نفوساً أبيِّاتٍ لدى الجمراتِ
وفي سرحة ِ الوادي وأعلامِ رامة ٍ وجمعٍ عندَ النَّفرِ من عرفاتِ
ألمْ ترَأنَّ الحُسنَ يسلبُ من لهُ عَفافٌ، فيُدْعى سالبَ الحَسَنَاتِ
فمَوْعِدُنا بعدَ الطّوافِ بزَمْزَمٍ، لدى القُبة ِ الوُسْطى لدى الصّخَرَاتِ
هُنالكَ مَنْ قدْ شفّهُ الوَجْدُ يَشْتفي بما شاءَهُ من نِسْوَة ٍ عَطِرَاتِ
إذا خِفنَ أسدَلْنَ الشعورَ فهنّ من غدائرها في الحفِّ الظُّلمات


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أحبُّ بلادِ اللهِ لي، بعدَ طيبة ٍ) | القصيدة التالية (أرسلتُ ما أرسلتُ من أدمعي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أقنع بما قد جرى به تسلمي أقنع بما قد جرى به تسلمي
  • أقول لما أن بدا
  • بأبي الغصونَ المايساتِ عواطفاً
  • مقولاتُ أهل العلمِ محصورة ُ الكمِّ
  • فمِن حسِّي إلى عقلي
  • الفرجُ يحملُ في الأنثى وفي الذكرِ
  • يا أيها المشغوفُ بالذكر
  • وليتَ أمورَ الخلقِ إذ صرتُ واحداً
  • ولمَّا جلَّ عتبي حلِّ غيبي
  • الربُّ يعرفُ مطلقاً ومقيداً


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com