الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> درَسَتْ رُبُوعُهُمُ، وإنّ هواهُمُ

درَسَتْ رُبُوعُهُمُ، وإنّ هواهُمُ

رقم القصيدة : 19267 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


درَسَتْ رُبُوعُهُمُ، وإنّ هواهُمُ أبداً جديدٌ بالحَشَا ما يَدرُسُ
هذي طلولهمُ وهذي الأدمعُ ولِذِكْرِهم أبداً تَذوبُ الأنفُسُ
ناديْتُ خَلْفَ رِكَابِهِمْ من حُبّهِمْ: يا مَنْ غِناهُ الحُسنُ! ها أنا مُفْلِسُ
مرَّغتُ خدِّي رقَّة ً وصبابة ً فبِحَقّ حَقّ هَوَاكُمُ لاَ تُؤيسوا
مَنْ ظَلّ في عَبَرَاتِهِ غَرِقاً وفي نارِ الأسى حرقاً ولا يتنفَّسُ
يا موقدِ النَّارِ الرُّويدا هذه نار الصَّبابة ِ شأنكمْ فلتقبسوا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (وَزَاحَمَني عندَ استِلامي أوانِسٌ) | القصيدة التالية (بذي سلمٍ، والدَّيرُ منْ حاضرِ الحمى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • وليتَ أمورَ الخلقِ إذ صرتُ واحداً
  • ليسَ التعجبُ من شخصٍ وعى فدعا
  • هذا الوجودُ الذي بالعرف نعرفه
  • فما أبالي إذا نفسي تساعدني
  • لما شهدتُ الذي في الكونِ من صورِ
  • ألوهية ُ الخلقِ مجهولة ٌ
  • زمنٌ يمرّ بقوّتي وشبابي
  • طَلَعَ البَدرُ في دُجى الشعَرِ،
  • وإن كان في سير إلى الذات قاصداً
  • الحمدُ للهِ حمداً


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com