الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> قفْ بالمنازلِ، واندبِ الأطلالَ

قفْ بالمنازلِ، واندبِ الأطلالَ

رقم القصيدة : 19276 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


قفْ بالمنازلِ، واندبِ الأطلالَ وسلِ الربوعَ الدَّارساتِ سؤالا
أينَ الأحبة ُ، أينَ سارتْ عيْسهم هاتِيك تَقطَعُ في اليَبَابِ ألالا
مثلَ الحدائقِ في السَرابِ تراهمُ الآلُ يعظمُ في العيونِ ألالا
سارُوا يُرِيدُونَ العُذَيْبَ لِيَشَربوا ماءً بهِ مثلُ الحياة ِ زُلالا
فقفوتُ أسألُ عنهمُ ريحَ الصَّبا: هل خيَّموا أو استظلُّوا الضَّالا
قالتْ تركتُ على زرودَ قِبابهم والعيسُ تشكو من سراه كلالا
قد أسدلوا فوْقَ القِبابِ مَضَارِباً يَسْتُرْنَ من حرّ الهَجِيرِ جَمالا
فانهضْ إليهمْ طالباً آثارهمْ وارقلْ يعيسكَ نحوهم إرقالا
فإذا وَقَفْتَ على مَعالِمِ حاجِرٍ وقَطَعْتَ أغواراً بها وجِبالا
قَرُبَتْ مَنَازِلُهم، ولاحَت نارُهم ناراً قَدَ اشْعَلَتِ الهَوَى إشْعالا
فأنِخْ بها لا يرهبنّك أُسدُها، الاشتياقُ يريكها أشبالا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ريان فلكي عينُ الحق تحفظه) | القصيدة التالية (للحقِّ فينا تصاريفٌ وأشياءُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أشهد في خالقي بجوده
  • تعجبت من أنثى يقاوم مكرها
  • منْ لي بمنْ أرتضيهِ
  • تعالى وجود الذات عن نيل ناظرٍ
  • لما قرأتُ كتاباً ليسَ في سيرِكْ
  • خلعتُ عليكَ أثوابي
  • ألبستُه خرقة َ التصوفْ
  • قلمي ولوحي في الوجودِ يمدُّهُ
  • ما رأينا من عنايته
  • قرأت كتابَ الحقِّ بالحقِّ مُفهماً


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com