الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> عُج بالرّكائِبِ نحوَ بُرْقَة ِ ثَهْمَدِ،

عُج بالرّكائِبِ نحوَ بُرْقَة ِ ثَهْمَدِ،

رقم القصيدة : 19279 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


عُج بالرّكائِبِ نحوَ بُرْقَة ِ ثَهْمَدِ، حيثُ القَضِيبُ الرّطبُ والرّوض الندي
حيثُ البروقُ بها تُريكَ وميضها حيثُ السَّحابُ بها يَروحُ ويغتدي
وارْفَعْ صُوَيتَكَ بالسُّحَيْرِ مُنادياً بالبِيضِ والغِيدِ الحِسَانِ الخُرّدِ
منْ كلِّ فاتكة ٍ بطرفٍ أحورٍ، من كلِّ ثانية ٍ يجيدِ أغيدِ
تَهْوي فتُقصِدُ كلّ قَلْبٍ هائمٍ، يهوى الحِسانِ براشقٍ ومهنَّدِ
تعطو برخْصٍ كالدِّمقسِ منعَّمٍ بالنَّدِ والمسكِ الفتيقِ مقرمدِ
تَرْنُو، إذا لحَظَتْ بمُقْلَة ِ شادِنٍ، يُعْزَى لمُقْلتِها سَوَادُ الإثْمِدِ
بالغُنجِ، والسَّحرِ القتولِ مكَّحلِ بالتِّيهِ والحُسنِ البديعِ مقلَّدِ
هَيْفاءُ ما تَهْوَى الذي أهوَى ولا تَفِ للّذي وعَدَتْ بصِدْقِ الموْعِدِ
سَحَبَتْ غَدِيرَتَها شُجاعاً أسوداً، لتُخيفَ مَن يَقفُو بِذَاكَ الأسْوَدِ
واللهِ ما خفتُ المَنونَ، وإنَّما خوْفي أموتُ، فلا أراها في غَدِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إذا تخلقتُ بالأسماءِ أجمعها) | القصيدة التالية (إذا وصفَ الشرعُ المبينُ إلها)



واقرأ لنفس الشاعر
  • زملوني زملوني لا تقلْ
  • شؤون ربي من تغيير أنفاسي
  • أسبِّح الله بأسمائه
  • لما تألفتِ الأشياء بالألف
  • منَ الحروفِ حروفٌ هنَّ كالعرضِ الـ
  • قل للذي اعتبر الوجودَ مِثالاً
  • ألم تدر أني واحد وكثير
  • فلا تنظر لما عندي
  • إني إناءٌ ملآنُ ليسَ يشرٌ ما
  • إذا كنتَ تطلبُ ما تركبُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com