الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> أضاءَ بذاتِ الأضا بارقٌ

أضاءَ بذاتِ الأضا بارقٌ

رقم القصيدة : 19288 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أضاءَ بذاتِ الأضا بارقٌ منَ النُّورِ في جوِّها خافقُ
وصلصلَ رعدُ مناجاتهِ، فأرْسَلَ مِدْرَارَهُ الوادقُ
تنادوا: أنيخوا، فلم يسمعوا فصحتُ منَ الوجدِ : يا سائقُ
ألا فانزِلوا ها هُنا، وارْتَعُوا، فإنّي بمَنْ عندَكُمْ وامقُ
بهيفاءَ غيداءَ رعبوبة ٍ، فؤادُ الشَّجيِّ لها تائقُ
يفوحُ النَّدى لدى ذكرها، فكلّ لِسانٍ بها ناطِقُ
فلو أنَّ مجلسها هضمة ٌ، ومعقدها جبلٌ حالقُ
لكانَ القَرَارُ بها حالقاً، ولن يُدرِكَ الحالقَ الرّامِقُ
فكلُّ خرابٍ بها عامرٌ وكُلّ سَرَابٍ بها غادقُ
وكُلّ رِياضٍ بها زاهِرٌ، وكلُّ شرابٍ بها رائقُ
فليلي منْ وجهها مشرقٌ، ويَوْميَ من شَعرِها غاسِقُ
لقدْ فلقتْ حبَّة َ القلبِ إذ رماها بأسهمها الفالقُ
عيونٌ تعودنَ رشقَ الحشا، فليسَ يطيشُ لها راشقُ
فما هامة ٌ في خرابِ البقاعِ، ولا ساقُ حُرٍّ، ولا ناعِقُ
بأشامَ منْ باذلٍ رحَّلوا، ليحملَ منْ حسنهِ فائقُ
وَيُتركَ صَبّاً بذاتِ الأضَا قَتيلاً، وفي حُبّهِمْ صادقُ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ورثتُ محمداً فورثتُ كلاًّ) | القصيدة التالية (إذا النور من فارٍ أو من طُور سيناء)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إذا نَطَقَ الكتابُ بما حواه
  • بنفسي الذي يلقى المحقَّ وما لقيَ
  • عجبت من أمرِ دارٍ كلها عجبُ
  • لله نفسٌ وللرحمنِ أنفاسٌ
  • يا أيها الكاتبُ اللبيبُ
  • لما شهدتُ الذي في الكونِ من صورِ
  • ألبستُ أمَّ محمدٍ
  • إنَّ الحجابَ علينا عينُ صورتنا
  • ما لقومٍ إذا تفكررتُ فيهمْ
  • وَزَاحَمَني عندَ استِلامي أوانِسٌ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com