الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> فلسطين >> عبد الرحمن بارود >> هجوم السلام

هجوم السلام

رقم القصيدة : 1929 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا حمامَ السلام .. عُدْ يا حمامُ لا يَفُلُّ الُحسامَ إلا الُحسامُ !
في زمانِ الصقور .. صِرْتُم حَماماً كيف يحيا مع الصقور الحمامُ ؟
أيُّ عُرسٍ هذا ؟ تزُفّونَ ماذا ؟ ولماذا يُطبَّلُ الإعلامُ ؟
ثَكِلَتْ أُمُّكمْ .. أليسَ لديكمْ غيُر : (عاش السلام) (يحيا السلامُ) ؟
والخواجا (شَيْلوك) [1] في الذَّبحِ ماضٍ منذ أن غَلّنا (أللِنْبِيْ) [2] الهمامَ
أوَ غَيْرَ السَّاطوِر يُبصِرُ شيئاً تاجرْ البندقيِّة اللحَّامُ ؟
* * * ***
في مَهَبِّ الرَّدى ... أمامي رصاصٌ وورائيْ خَناجرٌ وسهامُ
قُلْتُ إذْ غرَّدتْ صواريخُ [3] قومي وقد احْمَّر باللَّهيب الظلامُ :
أعلينا .. وأنتِ غرْسُ يدينا ؟ أيها العاشقون فاض الغرامُ
ليسَ بَعْدَ اليقين - يا عينُ - شكٌ أثْبَتَ الفعلُ ما نفاهُ الكلامُ
مع مَنْ أنتمو ؟ وهلاّ رَفَعْتُمْ مِنْ ركوعٍ تصطكُّ منه العظامَ ؟
مُسِخَ الُحبُّ .. فالحبيبُ غوريلا [4] مُسِخَ الطب ... فالطبيبُ الُجذامُ
* * * ***
أينَ مليارُ (لا ) ؟ ومليارُ (كلا) ؟ أينَ تلك المُحرَّمات الجِسامُ ؟
ما لتلك اللاءات تهويْ تِباعاً ؟ أَوَ هَلْ صار ربَّنا ( العمُّ سامُ )
قُتِلتْ (لا) حبيبةُ العُمر غدراً و (نَعَمْ) .. رفرفتْ لها الأعلامُ
آَتَزُفُّ القيانُ (إِسِتْيرَ) [5] أُخرى ! ! أم (سَلوميْ) [6] لها تُدارُ الُمدامُ
عادتِ النارُ في البراكِين ثلجاً وتخلى عن الرُعودِ الغمامُ
قد قَلَبتُم كلَّ الموازينِ قَلْباً وغداْ أوَّل الحلالِ الحرامُ
* * * ***
تابعوا الَكشفَ يا زَعاماتِ قَومي فبِكم تَفْخَرُ الكشوفُ العِظامُ
أيهوديةٌ فلسطيُن أيضاً ؟ وأخونا ذو الغِبْطةِ الحاخامُ ؟
أَوَ هذا وَعْدٌ لبلفورَ ثانِ ؟ فامضِ بِلْفورُ .. ما عليكَ مَلامُ
أيها البائعونَ حيفا ويافا أهـجومٌ هذا أمِ استسلامُ ؟
قد جَلَبْتُمْ عارَ الزمان .. ولكنْ عَضَّ فَكَّ المعارضينَ اللِّجامُ
ومن الناسِ - يا جميلُ - .. قرودٌ ومِنَ الناسِ - إي وربي - نَعامُ
* * * ***
وَقَعَ السقْفُ يا صناديدَ قوميْ أوَ صاحونَ أنتمو أمْ نيامُ ؟
أين فتحٌ ؟ ؟ وأين : (إنَّا فَتَحْنا) ؟ شَدَّ ما غَيَّرَتْكُمُ الأيامُ ! !
سُورةُ الفتح أُنزِلتْ في رعيلٍ أَ لعماليقُ عندَهم أَقْزامُ
نَفَروا خَلْفَ قائدٌ من قُريشٌ عَقِمتْ عن نظيرهِ الأرحامُ
لا دُمىً .. لا تآمرٌ ... لا ذِئابٌ لا قطيعٌ يساقُ .. لا أصْنامُ
قَتَلَتْكُمْ أَزِقَّةٌ تَتَلوَّى ! وجحورٌ فيها أَفاعٍ عِظامُ
* * * ***
____________ ____________
(1) التاجر اليهودي السفاح في قصة شكسبير : تاجر البندقية .
(2) قائد القوات البريطانية التي دخلت القدس في الحرب العالمية الاولى .
(3) كناية عن التنازلات والاعتراف .
(4) اليهود .
(5) امرأة يهودية تزوجها الملك قورش وكانت سبب مذبحة للفرس .
(6) امرأة يهودية داعرة بسببها قطع رأس سيدنا يحيى -عليه السلام-




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (يا تائهون على الدروب)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ذكرى الخليل
  • عام مضى
  • يا علقمة !
  • أطلق يدي
  • يا تائهون على الدروب


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com