الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> نَفسي الفِداءُ لِبِيضٍ خُرَّدٍ عُرُبٍ

نَفسي الفِداءُ لِبِيضٍ خُرَّدٍ عُرُبٍ

رقم القصيدة : 19296 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


نَفسي الفِداءُ لِبِيضٍ خُرَّدٍ عُرُبٍ لَعِبْنَ بي عند لَثمِ الرُّكنِ والحَجَرِ
ما تستدلُّ، إذا ما تهتَ خلفهمُ إلاَّ بريحهمُ منْ طيبِ الأثرِ
ولا دجا بي ليلٌ ما بهِ قمرٌ إلاّ ذكَرتُهُمُ فسِرْتُ في القَمَرِ
وإنّما حِينَ أُمْسِي في رِكَابِهِمُ فاللّيلُ عنديَ مثلُ الشمس في البُكَرِ
غَازَلْتُ من غَزَلي منهنّ واحِدَة ً حسناءٌ، ليسَ لها أختٌ منَ البشرِ
إنْ اسفرتْ عنْ محيَّاها أرتكَ سناً مثلَ الغزالة ِ إشراقاً بلا غبرِ
للشَّمسِ غرَّتها، للَّيلِ طرَّتها شمسٌ وليلٌ معاً من أعجبِ الصّوَرِ
فنحنُ باللَّيلِ في ضوءِ النَّهارِ بها؛ ونحنُ في الظّهرِ في ليلٍ من الشَّعَرِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (فيا سائلي ماذا رأى قلبك الذي) | القصيدة التالية (ويلتاح في جو السماءِ إذا انبرى)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ولستُ لمنْ أجالدُه بغيرٍ
  • الصومُ لله العظيمِ بشرعه
  • إذا فلَّ سيفي لمْ تفلَّ عزايمي
  • إذا يضيق بنا أمر ليزعجنا
  • عليكَ بحفظِ النفسِ فالأمرُ بينٌ
  • إنما قلتَ لشيءٍ كن فكان
  • هذا المقام وهذه أسرارُه
  • لتندمنَّ على ما كان من عملٍ
  • تبارك الله لا أبغي به بدلا
  • كلُّ بيتٍ محتَّم


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com