الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> رعى اللهُ طيراً على بانة ٍ

رعى اللهُ طيراً على بانة ٍ

رقم القصيدة : 19298 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


رعى اللهُ طيراً على بانة ٍ قدَ افصَحَ لي عن صَحيح الخبَرْ
بأنَّ الأحبَّة َ شدَّوا على رواحلهمْ، ثمَّ راحوا سحرْ
فسرتُ وفي القلبِ من أجلهمْ جحيمٌ لبينهمْ تستعرْ
أُسابقُهمْ في ظلامِ الدّجى ، أنادي بهمْ ثمَّ أقفو الأثرْ
وما لي دليلٌ على إثرهمْ سوى نَفسٍ منْ هواهمْ عطرْ
رَفعنَ السجافَ أضاءَ الدّجى ، فسارَ الركابُ لضَوْءِ القَمَرْ
فأرسلتُ دَمعي أمامَ الرّكابِ، فقالوا: متى سالَ هذا النّهَرْ؟
ولم يستطيعوا عبوراً لهُ فقلتُ: دموعي جَرَيْنَ دُرَرْ
كأنَّ الرعودَ للمع البروق وسيرِ الغمامِ لصوبِ المطرْ
وجيبُ القلوبِ لبرْقِ الثغورِ، وسَكْبُ الدّموعِ لرَكْبٍ نَفَرْ
فيا من يشبِهُ لينَ القدودِ بلينِ القضيبِ الرَّطيبِ النَّضرْ
فلو عُكسَ الأمرُ مثلَ الّذي فعلتَ لكانَ سليمُ النَّظرْ
فلينُ الغصونِ كلينِ القدودِ وَوَرْدُ الرّياضِ كوَرْدِ الخَفَرْ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (سرجُ العلمِ أسرجتْ في الهواءِ) | القصيدة التالية (بالمالِ ينقادُ كل صعبٍ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • زملوني زملوني لا تقلْ
  • ألا يا ثرَى نَجدٍ تَبَارَكتَ من نَجدِ،
  • عجبتُ منْ ستورٍ
  • وكفى بربِّ الوارداتِ شهوداقل للذي نظم الوجودَ عقوداً
  • نزلتُ على حصنٍ منيع مشيدِ
  • ظهرتْ آياتُ وجودِك لكَ
  • فأبدى وجودُ الوجدِ ما كانَ يكتمُ
  • يا أيها المشغوفُ بالذكر
  • غادروني بالأثيلِ والنَّقَّا
  • الفرجُ يحملُ في الأنثى وفي الذكرِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com