الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> ولا أنسَ يوماً عندَ وانة ِ منزلي

ولا أنسَ يوماً عندَ وانة ِ منزلي

رقم القصيدة : 19300 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ولا أنسَ يوماً عندَ وانة ِ منزلي وقَولي لركبٍ رائحينَ ونُزَّلِ
أقيموا علينا ساعة ً نشتفي بها، فإني، ومَن أهواهُمُ في تَعَلّلِ
فإنْ رحلوا ساروا بأيمنِ طائرٍ وإن نَزَلُوا حلّوا بأخصَبِ مَنزِلِ
وبالشعبِ من وادى قناة ٍ لقيتهمْ وعهدي بهمْ بينَ النّقا والمُشلَّلِ
يُرَاعون مرْعى العيس حيثُ وَجدنَهُ، وليسَ يراعوا قلبَ صبٍّ مضلَّلِ
فيا حاديَ الأجمالِ رِفقاً على فَتًى ، تَرَاهُ لدَى التّوديعِ كاسرَ حنظَلِ
يخالفُ بينَ الرَّاحتينِ على الحشا يُسكّنُ قَلباً طارَ من صَرّ مَحمَلِ
يقولون صَبراً، والأسى غيرُ صابرٍ، فما حِيلَتي، والصّبرُ عنّي بمعَزَلِ
فلو كانَ لي صبرٌ، وكنتُ بحكمهِ، لما صبرتْ نفسي، فكيفَ وليسَ لي


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أحبُّ إذا أحببتَ من يدري ما) | القصيدة التالية (أحبُّ بلادِ اللهِ لي، بعدَ طيبة ٍ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • هذي أتتك بها رسُلُ الهدى سحراً
  • أرى الأتباعَ تلحقُ سابقوهمْ
  • لمَّا رأيتُ وجودَ الحقِّ منْ قبلي
  • فلا تتعبْ ولا تتعبْ
  • إنَّ لله في الوجودِ عبيدا
  • إنَّ الفتى منْ يراعي حقَّ خالقهِ
  • منْ يدرعِ يطلعْ صوناً على الحرمِ
  • ولما رأيت الكونَ يعلو ويسفلُ
  • هب النسيم مع الإمساء والغلَسِ
  • أشهد في خالقي بجوده


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com