الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> طَلَعَ البَدرُ في دُجى الشعَرِ،

طَلَعَ البَدرُ في دُجى الشعَرِ،

رقم القصيدة : 19301 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


طَلَعَ البَدرُ في دُجى الشعَرِ، وسقى الوردُ نرجسَ الحوَرِ
غادة ٌ تاهتِ الحسانُ بها، وزها نُورها على القمرِ
هي أسنى منَ المهاة ِ سناً، صُورة ٌ لا تُقاسُ بالصّوَرِ
فَلَكَ النّورِ دونَ أخمَصِهَا، تاجها خارجٌ عنِ الأكرِ
إن سَرَت في الضّميرِ يَجرَحُها ذلكَ الوَهمُ، كيْفَ بالبَصَرِ
لُعبَة ٌ ذِكرُنَا يُذَوّبُهَا لَطُفتْ عن مسارحَ النَّظرِ
طلبَ النَّعتُ أنْ يبينها فتعالتْ، فعادَ ذا حصرِ
وإذا رامَ أن يُكَيّفَها لمْ يزلْ ناكصاً على الأثرِ
إنْ أراحَ المَطِيَّ طالِبُها لم تُرِح مَطِيّة َ الفِكَر
روحنتْ كلَّ منْ أشبَّ بها، نقلتهُ عن مراتبِ البشرِ
غيرة ً أنْ يشابَ رايقها بالّذي في الحِيَاضِ من كَدَرِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إذا النور من فارٍ أو من طُور سيناء) | القصيدة التالية (انظر إلى العرش على مائه)



واقرأ لنفس الشاعر
  • في نعت المؤمنين الصادقين
  • أنض الركاب إلى ربِّ السموات
  • ألا يا حَماماتِ الأراكَة ِ والبَانِ
  • إنَّ الزمانَ الذي سميتهُ بفنا
  • هيهاتَ هيهاتَ لما توعدونْ
  • فمن نام عن وقتِ الصلاة فإنه
  • إذا علم الله الكريم سريرتي إذا علم الله الكريم سريرتي
  • منَ الحروفِ حروفٌ هنَّ كالعرضِ الـ
  • الحقُّ ما بينَ معلومٍ ومجهول
  • إني أفاديك يا من عزَّ مطلبه إني أفاديك يا من عزَّ مطلبه


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com