الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> القصر ذو الشُّرفاء من بَغدادِ

القصر ذو الشُّرفاء من بَغدادِ

رقم القصيدة : 19312 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


القصر ذو الشُّرفاء من بَغدادِ لا القصرُ ذو الشُّرفاتِ منْ سندادِ
والتّاجُ من فوْقِ الرّياضِ كأنّهُ عَذْرَاءُ قد جُلِيتْ بأعطَرِ نادِ
والرّيحُ تلعبُ بالغُصُون، فتنثَنِي، فكأنَّهُ منها على ميعادِ
وكأنَّ دجلة َ سلكها في جِيدها والبَعلَ سَيّدَنا الإمامُ الهادي
النّاصرُ المنصُورُ خيرُ خليفَة ٍ، لا يمتطي في الحربِ متنَ جوادِ
صّلى عليهِ الله ما صَدَحَتْ بِهِ ورقا مطوِّقة ٌ على ميَّادِ
وكذلكَ ما برقتْ بروقُ مباسمٍ سحَّتْ لها منْ مقلتيَّ عوادِ
من خُرّدٍ كالشمس أقلَعَ غيثُها فبدتْ بأنورَ مستنيرٍ بادي




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إذا أجنب الإنسان عمَّ طهوره) | القصيدة التالية (فإن نسي الإنسان ركناً فإنَّهُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • سما فاعتلى في كلِّ حال مقام من
  • ألا يا نسيمَ الرّيح بلّغْ مَهَا نَجدِ
  • وكم مِن مُصَلٍّ ما له من صلاته
  • تباركَ الله هل بالدار من أحد
  • أرى الأتباعَ تلحقُ سابقوهمْ
  • إنَّ اللسانَ رسولُ القلبِ للبشرِ
  • ما انبعثتْ همتي إليها
  • إذا كانَ عينُ الحبِّ ما ينتجُ الحبُّ
  • الحمدُ لله بأسمائهِ
  • ضم الكتاب إلى الوعاء فحازه


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com