الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> محيي الدين بن عربي >> ألاَّ هلْ إلى الزُّهرِ الحسانِ سبيلُ،

ألاَّ هلْ إلى الزُّهرِ الحسانِ سبيلُ،

رقم القصيدة : 19314 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ألاَّ هلْ إلى الزُّهرِ الحسانِ سبيلُ، وهلْ لي على آثارهنَّ دليلُ
وهلْ لي بخيماتِ اللَّوى منْ معرَّسٍ وهلْ لي في ظلِّ الأراكِ مقيلُ
فقالَ لِسَانُ الحَالِ يُخبِرُ أنّهَا تقولُ: تمنَّ ما إليهِ سبيلُ
وَدادي صحيحٌ فيكِ يا غَاية َ المُنَى ، وقلبي منْ ذاكَ الودادِ عليلُ
تعاليتَ من بدرٍ على القُطبِ طالِعٍ، وليسَ لهُ بعدَ الطّلوعِ أُفولُ
فديتكِ يا منْ عزَّ حُسناً ونخوة ً فليسَ لهُ بينَ الحسانِ عديلُ
فَرَوْضُكَ مَطلولٌ، وَوَرْدُكَ يانعٌ، وحُسنُكَ مَعشوٌقُ عليهِ قبولُ
وزهركَ بسَّامٌ وغصنكَ ناعمٌ، تَمِيلُ لهُ الأروَاحُ حيثُ يَمِيلُ
وظرفكَ فتَّانٌ، وطرفكَ صارمٌ بِهِ فارِسُ البَلْوَى عليّ يَصُولُ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (للحقِّ فينا تصاريفٌ وأشياءُ) | القصيدة التالية (إذا سدَّسَ الذاتَ النزيهة َ عارفٌ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إني نظرتُ إلى نفسي بعينِ رضى ً
  • إنَّ اللسانَ رسولُ القلبِ للبشرِ
  • من كانَ وجهَ الحقِّ لا يهلكُ
  • نظرت إلى الحق المستر بالخلق
  • تاهَ الفؤادَ بذكرِ اللهِ وابتهجا
  • ما إنْ علمتُ بأمرٍ فيهِ منْ عددٍ
  • عجبتُ منْ ستورٍ
  • أنا عنقاءُ لوجودِ المشتركْ
  • صفاتُ الأولياء تزول عنهم صفاتُ الأولياء تزول عنهم
  • القصر ذو الشُّرفاء من بَغدادِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com