الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> معروف الرصافي >> نزلت تجر إلى الغروب ذيولا

نزلت تجر إلى الغروب ذيولا

رقم القصيدة : 19531 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


نزلت تجر إلى الغروب ذيولا صفراءُ تشبه عاشقا مَبتولا
تهتز بين يد المغيب كأنها صب تململ في الفراش عليلا
ضحكت مشارقها بوجهك بكرة وبكت مغاربها الدماء اصيلا
مذحان في نصف النهار دلوكها هبطت تزيد على النزول نزولا
قد غادرت كبد السماء منيرة تدنو قليلا للافول قليلا
حتى دنت نحو المغيب ووجهها كالورس حال به الضياء حيولا
وغدت باقصى الافق مثل عرارة عطِشت فأبدت صفرة وذبولا
غَرَبت فأبقت الشُّواظَ عَقيبها شفقا بحاشية السماء طويلا
شفق يروع القلب شاحب لونه كالسيف ضمخ بالدما مسلولا
يحكى دم المظلوم ما زَجَ أدمعاً هملت به عين اليتيم همولا
رقت اعاليه واسفله الذى في الأفق أشبِعُ عُصفراً محلولا
شفق كأن الشمس قد رفعت به ردنا بذوب ضيائها مبلولا
كالخود ظلت يوم ودّع إلفها ترنو وترفع خَلفه المِنديلا
حتى توارت بالحجاب وغادرت وجه البسيطة كاسفاً مخذولا
فكأنها رجل تخرم عزه قرع الخطوب له فعاد ذليلا
وانحط من غُرف النباهة صاغراً وأقام في غار الهوان خمولا
لم انس قرب الاعظمية موقفي والشمس دانية تريد افولا
وعن اليمين أرى مُروج مَزارع وعن الشمال حدائقا ونخيلا
وتروع قلبي للدوالي نعرة في البين يحسبها الحزين عويلا
ووراء ذاك الزرع راعي ثلة رجعت تؤم الى المراح قفولا
وهناك دون برذونتين قد اثنى بهما العشيَّ من الكراب نحيلا
وبمنتهى نظري دخان صاعد يعلو كثيرا تارة وقليلا
مد الفروع الى السماء ولم يزل بالارض متصلا يمد اصولا
وتراكبت في الجوِّ سُود طباقه تحكي تلولا قد حملن تلولا
فوقفتُ أرسل في المحيط المدَى نظرا كما نظر السقيم كليلا
والشمس قد غربت ولما ودعت ابكت حزونا بعدها وسهولا
غابت فأوحشتِ الفضاء بكدرة سقِم الضياء بها فزاد نحولا
حتى قضت رُوح الضياء ولم يكن غير الظلام هناك عزرائيلا
وأتى الظلامُ دُجنة فدجنة يُرخي سدولاً جمة فسدولا
ليل بغيهبه الشخوصُ تلفعت فظَلِلت أحسِب كل شخص غولا
ثم انثنيت اخوض غمر ظلامه وتخِذت نجم القطب فيه دليلا
إن كان أوحشني الدجى فنجومه بعثت لتؤنسني الضياءَ رسولا
سبحان من جعل العوالم أنجما يسبحن عرضا في الاثير وطولا
كم قد تصادمتِ العقول بشأنها وسعت لتكشف سرها المجهولا
لا تحتقر صِغر النجوم فإنما ارقى الكواكب ما استبان ضئيلا
دارت قديما في الفضاء رحى القوى فغدا الاثير دقيقها المنخولا
فاقرأ كتاب الكون تلق بمتنه آيات ربك فصلت تفصيلا
ودع الظنون فلا وربك انها لم تغن من علم اليقين فتيلا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (قرأتُ وما غير الطبيعة من سِفرِ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • البحرُ رهو والسماء صاحية
  • وشامخ الانف ما ينفك مكتسياً
  • لا تشك للناس يوماً عسرة الحال
  • كأني بهذي الارض قد حان حينها
  • اما آن ان يغشى البلاد سعودها
  • الدهرُ بيَّن في كتابِ شهادة ٍ
  • وصاحب قد دعانا ان نلمّ به
  • لمن القصر لا يجيب سؤآلي
  • قوض الدهر بالخراب عمادي
  • لله يومُ جاءَ يَلسعُ بَردُه


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    شعراء بلدك؟ | أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com