الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> معروف الرصافي >> وخرساء لم ينطق بحرف لسانها

وخرساء لم ينطق بحرف لسانها

رقم القصيدة : 19536 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وخرساء لم ينطق بحرف لسانها سوى صوت عِرق نابض بحشاها
حكت لهجة َ التمام لفظاً ولم تكن لِتفصحَ إلا بالزمان لغاها
لها ضربان في الحشاقد حكت به فؤاداً تغشاه الهوى وحكاها
جرت حركات الدهر في ضربانها وبانت مواقيت الورى بعماها
على وجهها خُطت علائم تهتدي بها الناس في أوقاتها لمناها
مشت بين آناتِ الزمان تقيسه وما هو إلا مشيها وخُطاها
بها يتقاضى الناس ما يُوعدُونه ويرشد ضُلال الزمان هُداها
غدت كأخي الإيمان تأكل في معي وما أكلها إلا التواء مِعاها
تدور عليها عقرب دَورَ حائر بتيهاء غُمّت في الظلام صواها
تُريك مكان الشمس في دورانها إذا حجبت عنك الغيوم ضياها
فأعجب بها مصحوبة جاء صنعها نتيجة أفكار الورى وحِجاها
بنتها النهي في الغابرين بسيطة فتم على مر الزمان بِناها
تنادي بني الأيام في نقراتها أن اسعوا بجِدّ بالغين مداها
ولا تهملوا الأوقات فهي بواتر تقطع أوصالَ الحياة شباها




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أقم في الارض صرحاً من ضياء) | القصيدة التالية (لعمرك ان قصر البحر قصر)



واقرأ لنفس الشاعر
  • بدتْ في مسرح رَحْب البلاطِ
  • نجيت بالسد بغداداً من الغرق
  • أجَدَّكِ يا كواكب لا ترينا
  • الشعر مفتقر مني لمبتكر
  • قامت تميسُ بأعطافٍ وأوراكِ
  • كأن الشمسَ باخرة ٌ مخور
  • فتنت الملائك قبل البشر
  • أطلَّ صباح العيد في الشرق يسمع
  • كأن البدرَ صحن من لُجَيْنِ
  • أرى عيشنا تأبى المنون امتداده


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com