الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> لبنان >> طلعت سقيرق >> القطار

القطار

رقم القصيدة : 2125 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


هيَ الشوارع التي تجيء مرةً

وتسقطُ الشوارعُ التي تجيءُ مرةً

من اليدينِ.. لليدينْ

خواتمُ الصغيرةِ احتراقْ

وآخرُ الصهيلِ زفرةُ اشتياقْ

وبيننا..

حديقةٌ.. تموتُ مرةً .. ومرةً

يسافرُ الصغيرُ في بكائهِ

على الرصيفِ بقعة ٌ من المطرْ

مسافة من النشيدِ أولُ الشجرْ

تقول زهرةٌ لأختها

وتسقطانِ في انتفاضةِ الوريدْ

هيَ الشوارعُ التي..

وكنتُ بينَ لحظةٍ .. ولحظةٍ

أضيعُ في الزحامِ ثم ألتقي

بغربتي ..

نمدُّ لليدينِ خصلةً

وننثني ..

نضيعُ في الزحامِ .. نلتقي ..

تشدُّ أميَ الرحالَ مرتينِ في المساءِ

مرتينِ في الصباحِ

مرتينِ بينَ .. بينْ

ومرةً ..

أضاعتِ الأصابعَ التي تشدُّ

فانحنتْ ..

تشدُّ بالجراحْ ..

وهذهِ الشوارعُ التي ..

على الطريقِ بقعةٌ ..

وصرخة التياعْ

أصابع .. مقصوصةٌ

وحينَ يجهشُ المساءُ مرتينِ في البكاءْ

تنامُ طفلةٌ حزينةٌ على الذراعْ ..

ولا تحبُّ .. أو تحبُ .. إنّما

يسافرُ الصباحُ داخلاً محاجرَ المساءْ

يحدقُ الصغيرُ في يديهِ لحظةً

تمر طائراتْ

يسجلُ الصغيرُ قفزةً صغيرةً

ودمعةً أخيرةً ..

وطائراتْ ..

* * *

هي الشوارع التي تجيءُ مرةً

تكدَّسَ الرماد في حناجرِ الخيولْ ..

وملتِ الطبولُ .. أنها طبولْ ..

شوارعٌ تمرُّ ..

تسقطُ المدنْ

تضيعُ رايةُ السفنْ

قرأتُ ذات مرةٍ على جدارْ

كتابةً تقول إنهُ النهارْ

تجندلَ الصباحُ غارقاً بغصةٍ كبيرةٍ

ودُمِّرَ الجدارْ …

* * *

هيَ الشوارعُ التي تجيءُ مرةً

أطلُّ من نوافذِ .. القطارْ

تشدني أصابعُ الدوارْ ..

فأنحني .. وأنحني ..

وأنحني ..

أصيحُ أوقفوهُ .. أوقفوهُ .. أوقفوهُ

أوقفوهْ ..

صفيرهُ الطويلُ دونما نهايةٍ

وسكةُ الحديدِ دونما نهايةٍ

وفي السماءِ غيمة بعيدةٌ ..

دماؤنا على الرصيفِ زهرة أخيرةٌ

دماؤنا على الجسورْ

يحدقُ الصغيرُ في أصابعِ الصغيرْ

يقطِّعُ الصغيرُ خبزهُ

يوزع الصغير لقمتينِ ..

ينتهي ..

صفيرهُ الطويل دونما نهايةٍ

وسكةُ الحديدِ دونما نهايةٍ

أطلُّ من نوافذِ القطارْ

أرى النساءَ عارياتْ

وخلفهنَّ كانتِ الذئابْ

توقفت عقاربُ الزمنْ

على الجدارْ ..

يصور الغريبُ صورةً ..

وصورةً .. وصورةً ..

يسير في شوارعِ البلدْ ..

أصيحُ أوقفوهُ .. أوقفوهُ ..

أوقفوهْ

يصور الغريب ألف مرةٍ

أصيح أوقفوهْ

أطل من نوافذِ الشوارعِ التي تصارع

الرصاصْ

أطل من نوافذ الدماءِ

يسقطُ المطرْ ..

يبلل الجليلَ بالقبلْ

وكان ذات مرةٍ على يدي

تدفقُ البلاد كلها

وكانَ ذات مرة على غدي ..

نشيدها ..

وأمحلتْ ..

أطلُ من شوارعِ القطارْ

أطلُ من نوافذِ الجدارْ

غريبةٌ هي الشوارعُ التي تجيء مرةً

وتسقط الشوارع التي تجيء مرةً ..

ولا مطرْ ..

ولا شجرْ ..

تطل طائراتْ ..

وتقصف الحجرْ ..

تطل طائراتْ ..

وتسقط البلادُ

لا أحدْ ..

سوى حجرْ ..


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (من أجل قامات الصباح) | القصيدة التالية (دمنا على لحم الطريق)


واقرأ لنفس الشاعر
  • فلسطيني
  • يا فلسطين
  • طفل بإيدو مرتينه
  • أين الطريق إلى دمي
  • مهر الغزالة
  • خيلي وخيلك
  • ثورة ثورة
  • أوزع جسمي على العائدين
  • جسد على الحجر الأخير
  • فجر القوافي



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com