الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> لبنان >> طلعت سقيرق >> ووجهي كان في السنوات

ووجهي كان في السنوات

رقم القصيدة : 2131 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


سأمضي مثلما المطرُ

ولا أرتد عن عينيكِ

حين تشدني الصورُ

فبلغ كل من مروا

وبلغ كل من عبروا

ومن شدتهم الأشواق فانهمروا ..

وبلغ كل من وصلوا إلى دمهمْ ..

بأني دائماً أمضي إلى تفاحيَ الأحمرْ

إلى ظلي

إلى منديلِ عاشقةٍ

يداها زعترٌ .. زعترْ

سأرمي جسميَ المبتل بالأشواقِ

أعصرهُ ..

على الكفين برقوقاً

وشمساً للهوى الأخضرْ

أنا قد جئت من يدها إلى يدها

لأشعلَ في دروبِ الحب أغنيتي

وموالي

لأشعل نغمة العشاق قافيةً

وأتبع كل من شدوا

إليها الخطوَ واشتدوا

وأتبع كل من رحلوا

لفيض دمائهم وصلوا

وأتبع من يوزعني

على أبوابها .. مطراً ..

ويصرخ في شوارعها

أتى العشاق يا حيفا ..

إليك إليك قد عبروا ..

* * *

يفاجئني على دربِ الهوى دربي

وينثرني على الطرقات موالاً

ودبكة عاشقٍ يمضي

إلى جذر يمدُّ ..

يمدني عبقاً

فأمسك أول التاريخ في كفي

أرى وجهاً ..

ينام على ذراع الأرض يحضنها

أرى ألقاً ..

وأولُ نبتةٍ نامت على زند الهوى

وجهي ..

وأولُ نغمة شدتْ

ضلوعَ الأرض وامتدَّتْ

وسيجتِ الندى وجهي ..

ووجهي يعبر السنوات

* * *

فوق الزهر .. في الأشجارِ

في المدن التي راحت تلمُّ ملامحي ..

تمضي ..

وفي الماء الذي يخضرُّ

في جذر الزنود السمرِ ..

في الأحجارِ

كيف أغيب عن وجهي

جذوري .. قامتي .. أرضي ..

وتاريخي ..

فبلغ كل من عبروا ..

ومن مروا إلى دنيا ملامحهم

ومن دخلوا ضلوع الشمس

من وجدوا قصائدهم

وقاماتٍ لهم بقيتْ

على الأشجار .. في الأشجار .. تنتظرُ

بأنَّ دمي سياجُ الحب

حين الأرض فوق الضلع

والكفين تنتشر ..

* * *

لك الحبق

وحيفا من جنون الشوق

يسبق خطوها العبق

تنام إذا الصباح نأى

وكل زمانها فلق

إذا ما جاءها الشهداء

تحضنهمْ

وتصرخ منكم الألق

إلى دمكم

تسير وتركض الطرق

لكِ الحبقُ

سنرجع لن نرد الخطو عن درب مشيناهُ

سنرجع للبلاد غداً .. إلى وطن حملناهُ

إلى دنيا ملامحنا ..

إلى معنى توهجنا ..

سنرجع شمسنا اقتربتْ

وحيفا ترقب الطرقات ..

لن نرتد .. واقتربتْ

تلاحمت الزنود دنتْ

وحيفا ترقب الطرقات

عودتنا هنا اشتعلتْ

وحيفا ترقب الطرقات

يزهر ثوبها الأخضرْ ..

تشد القلب والخطوات

تصرخ .. إنهمْ عادوا ..

مع الطلقات قد عادوا

مع البرقوق قد عادوا

لطرحة عرسهم عادوا ..

لموال الجذور السمر قد عادوا

وحيفا لا تنام الآن

خطوتهم على الأبواب قد عادوا

وعادوا للجذور السمر

قد عادوا ..


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (خيل من الرشقات) | القصيدة التالية (وطني ويا أحلى صباح)


واقرأ لنفس الشاعر
  • صخر بلادي
  • وامعتصماه
  • مطر على قيثارتي
  • تسلم إيديكو
  • الزفة
  • يا غربان الليل
  • يا حجر بإيدينا
  • إحنا الفلسطينيات
  • كل الطرقات
  • جذور الحب ضاربة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com