الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> عبدالرحمن العشماوي >> يا واقفاً

يا واقفاً

رقم القصيدة : 231 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


مالي أراك تقلبُ النظرا وكأن عينك لا ترى أثرا ؟
وكأن قلبك لايحس بما يجري ولا يستشعر الخطرا
وكأن ما في الكونِ من عبرٍ ومن المواعظ واجهت حجرا
مالي أراك عقدتَ ألويةً للوهم ساقت نحوك الكدرا ؟
أو ما ترى شمس الضحى وإذا جن الظلام ، أما ترى القمرا ؟
أو ما ترى الأرض التي ابتهجت أو ما ترى النبع الذي انحدرا ؟
يا هارباً من ثوب فطرته أو ما ترى الأشواك والحفرا ؟
أو ما ترى نار الظلال رمت لهباً إليك وأرسلت شررا؟
مالي أراك كريشة علقت ببنان مرتعشٍ رأى الخطرا ؟
تصغي لقول المصلحين وإن فُتِحَ المجال ، تبعتَ من فجرا
إن أحسن الناس اقتديت بهم وإذا أســـــــــاؤا تتبع الأثرا
أتظل بين الناس إمعةً يسري بك الطوفان حيث سرى؟
عجباً أما لك منهج وسط كمحجةٍ نبراسها ظهرا ؟
يا ساكنا في دار غفلته متوارياً وتعاتب القدرا
أنسيت أن الأرض حين ترى الجفاف تراقب المطرا ؟
أنسيت أن الغصن يسلبه فصل الخريف جماله النضرا
مالي أراك مذبذباً قلقا حيران يشكو طرفك السهرا ؟
هذا قطار العمر ، ما وقفتْ عــــرباته يوماً ولا انتظرا
فإلى متى تبقى بلا هدفٍ اسماً كأنك تجهل السفرا ؟
هبت رياح المرجفين على اسلامنا ، فلتحسن النظرا
أو ليس للقرآن جلجلة في قلبك الشاكي الذي انفطرا؟
أجزعت ؟ ، كيف وديننا أفق رحب وأدنى ما لديك ذرا ؟!
خسر الجزوع وإن سعى سعياً نحو المراد ، وفاز من صبرا
الأرض كل الأرض ترقبنا وتقول : هذا بابي انكسرا
لم تسلك الدرب الصحيح فهل ترجو النجاة وتطلب الظفرا ؟
إن الكريم إذا أساء بلا قصدٍ وأخــــــــطأ تاب واعتذرا
هذي بلادك ، ذكرها عَطِرٌ فبها تسامى المجد وازدهرا
رفعت لواء الحق منذ هوت أصنامها وضلالها اندحرا
هي واحة الدنيا فكم نشرت ظلاً على من حج واعتمرا
فافخر بها إن المحب إذا صدق الهوى ، بحبيبه افتخرا
دع عنك من ماتت مشاعره وفؤاده في حقده انصهرا
أرأيت ذا عقلٍ يمد يداً نحو التراب ويترك الثمرا ؟
فإلى متى أبقى تدنسني مدنية ، وجدانها كفرا ؟
ولديكم الاسلام ينقذني مما أعاني يدفع الخطرا
الأرض تدعونا انتركها ونكون أول عاشقٍ هجرا ؟
يا واقفاً والركب منطلقٌ أو ما ترى الأحداث والعبرا ؟

أو ما ترى في العصر عولمةٌ

............. جلبت إليك بنفعها الضررا

ولديك مفتاح الصعود بها إن لم تكن ممن بها انبهرا
عد يا أخي فالبحرُ ذو صَلَفٍ كم مركبٍ في موجه انغمرا
كن واضحاً كالشمس صافية بيضاء يجلو نورها البصرا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (عتاب .. ووفاء) | القصيدة التالية (صرخة مرصعة بالإخلاص)



واقرأ لنفس الشاعر
  • الجيل المتطرف
  • عتاب .. ووفاء
  • الباحة
  • من أين أبدأ رحلتي
  • مأزر الإيمان
  • أنشودة الفجر
  • غداً يتحدث الرطب
  • هو رامي أو محمد
  • ليتني أدري
  • جولة مع جواد الشعر


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com