الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> محمود سامي البارودي >> لا فَارِسَ الْيَوْمَ يَحْمِي السَّرْحَ بِالوَادِي

لا فَارِسَ الْيَوْمَ يَحْمِي السَّرْحَ بِالوَادِي

رقم القصيدة : 23853 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لا فَارِسَ الْيَوْمَ يَحْمِي السَّرْحَ بِالوَادِي طَاحَ الرَّدَى بِشِهَابِ الْحَرْبِ والنَّادِي
ماتَ الَّذى تَرهبُ الأقرانَ صَولتَهُ وَيَتَّقِي بَأْسَهُ الضِّرْغَامَة ُ الْعَادِي
هانَتْ لميتَتِهِ الدُنيا ، وزهَّدنا فَرطُ الأسى بَعدَهُ فى الماءِ والزادِ
هَلْ لِلْمَكَارِمِ مَنْ يُحْيِي مَناسِكَهَا؟ أَمْ لِلضَّلاَلَة ِ بَعْدَ الْيَوْمِ مِنْ هَادِي؟
جَفَّ الندى ، وانقضى عُمرُ الجدا ، وسرى حُكْمُ الرَّدَى بَيْنَ أَرْوَاحٍ وَأَجْسَادِ
فَلْتَمْرَحِ الْخَيْلُ لَهْواً في مَقَاوِدِهَا ولتصدإ البيضُ مُلقاة ً بأغمادٍ
مَضَى ، وَخَلَّفَنِي في سِنِّ سَابِعَة ٍ لا يَرْهَبُ الْخَصْمُ إِبْرَاقِي وإِرْعَادِي
إذا تلفَّتُ لم ألمَح أخاثِقَة ٍ يأوى إلى َّ ولا يسعى لإنجادِى
فالعينُ ليسَ لَها من دمعها وزَرٌ والْقَلْبُ لَيْسَ لَهُ مِنْ حُزْنِهِ فَادِي
فإن أكُن عِشتُ فَرداً بينَ آصِرَتِى فَهَا أَنَا الْيَوْمَ فَرْدٌ بَيْنَ أَنْدَادِي
بَلَغتُ من فَضلِ ربِّى ما غنيتُ بهِ عَن كلِّ قارٍ مِنَ الأملاكِ أو بادِى
فما مدَدتُ يدى إلاَّ لِمَنحِ يدٍ ولا سعَت قدمِى إلاَّ لإسعادِ
تَبِعتُ نهجَ أبى فضلاً ومحميَة ً حَتَّى بَرَعْتُ، وَكَانَ الْفَضْلُ لِلْبَادِي
أبى ، ومَن كأبى فى الحى ِّ نَعلمهُ ؟ أَوْفَى وَأَكْرَمُ في وَعْدٍ وَإِيعَادِ
مُهذَّبُ النَّفسِ ، غرَّاءٌ شمائلهُ بعيدُ شأوِ العلا ، طلاَّعُ أنجادِ
قَدْ كَانَ لِي وَزَراً آوِي إِلَيْهِ إِذَا غَاضَ الْمَعِينُ، وَجَفَّ الزَّرْعُ بِالْوَادِي
لا يستبِّدُ برأى ٍ قبلَ تبصِرة ٍ ولا يَهمُّ بأمرٍ قبلِ إعدادِ
تَراهُ ذا أهبة ٍ فى كلِّ نائبة ٍ كَاللَّيْثِ مُرْتَقِباً صَيْداً بِمِرْصَادِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (طربتْ ، وَ لولاَ الحلمُ أدركني الجهلُ) | القصيدة التالية (مَضَى اللَّهْوُ، إِلاَّ أَنْ يُخَبَّرَ سَائِلُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إِنَّ النَّصِيحَة َ لاَ تَحُضْـ
  • منْ ظنني موضعاً يوماً لحاجتهِ
  • مَتَى يَشْتَفِي هَذَا الْفُؤَادُ الْمُفَجَّعُ
  • رضيتُ منَ الدنيا بما لا أودُّهُ
  • عليلٌ ، أنتَ مسقمهُ
  • ردَّ الصبا بعدَ شيبِ اللمة ِ الغزلُ
  • أَهِلاَلٌ بَيْنَ هَالَهْ؟
  • الشِّعْرُ زَيْنُ الْمَرْءِ مَا لَمْ يَكُنْالشِّعْرُ زَيْنُ الْمَرْءِ مَا لَمْ يَكُنْ
  • هل فى التَّصابى على امرئٍ فنَدُ ؟
  • سَمَا الْمُلْكُ مُخْتَالاً بِمَا أَنْتَ فَاعِلٌ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com