الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الجاهلي >> سلامة بن جندل >> أمَّا الخلى والمسحُ، إنْ كانَ منَّة ً

أمَّا الخلى والمسحُ، إنْ كانَ منَّة ً

رقم القصيدة : 24238 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أمَّا الخلى والمسحُ، إنْ كانَ منَّة ً عليَّ ، فإِنّي غَيرُ خالٍ وماسِحِ
وأَمَّا مَعاذِيرُ الصَّدِيقِ فإِنَّني سأَبلُغُها ، إِنْ كنتَ لَستَ بفاصِحِ
وذِي مِئرة ٍ مِنَ الصَّديقِ اجتنَبتُهُ وآخرَ، قد جاملتهُ وهوَ كاشحُ
تحمَّلتهْ عمداً، لأفضلَ، بعدما بَدَتْ اُبَنٌ في ساقِهِ وقَوادِحُ
ومُهتَزعٍ حالاً ولُؤمَ خَلِيقة ٍ صَقَعتُ ، بِشَرِّ ، والأَكفُّ لواقِحُ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لو كُنتُ أَبكي لِلحُمول لشاقَني) | القصيدة التالية (تقولُ ابنتي: إنَّ انطلاقكَ واحداً)



واقرأ لنفس الشاعر
  • مستحقباتٍ رواياها جحافلها
  • نَحنُ رَدَدْنا لِيَربُوعٍ مَواليَها
  • هاجَ المَنازِلُ رِحلة َ المُشتاقِ
  • لنا خباءٌ، وراووقٌ، ومسمعة ٌ
  • يا دارَ أسماءَ، بالعلياءِ من إضمٍ
  • حتى استغثنَ بأهلِ الملحِ ضاحية ً
  • هو المدخلُ النعمانَ في أرضِ فارسٍ
  • لو كُنتُ أَبكي لِلحُمول لشاقَني
  • وإِنَّا كالحَصَى عَدَدا ، وإِنَّا
  • سائلْ بنا يومَ وردِ الكلا


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com