الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو نواس >> يا لاعباً بحياتي،

يا لاعباً بحياتي،

رقم القصيدة : 24958 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا لاعباً بحياتي، وهاجِراً ما يُؤاتي
و زاهدا في وِصالي، ومُشمِتاً بي عُداتي
و حامِلِ القلبِ منِّي على سِنانِ قناة ِ
ومُسكنَ الرّوح ظلماً حبْسَ الهوى من لهاتي
هذا كتابي إليكم مِدادُهُ عَبَراتي
لو أنّ لي منكَ نَصْفاً أو قابلاً لبراتي
ما باتَ قلبي رهيناً، لأنجمٍ طالعاتِ
يا بِدعة ً في مثالٍ، لا مُدْركا بالصِّفاتِ
فالوَجْهُ بدْرُ تمَامٍ، بعينِ ظبْيِ فَلاة ِ
مفرَّدٌ بنَعِيمٍ من الظِّباءِ اللَّواتي
ترودُ بين ظِباءٍ مصَائِفٍ ومشاتي
والجيدُ جيدُ غزالٍ، والغنْجُ غنْجُ فتاة ِ
مذكَّرٌ حين يبْدو، مُؤنَّثُ الخلواتِ
من فوقِ خَدٍّ أسيلٍ يُضيءُ في الظّلماتِ
وشارِبٍ يتَلالا، حين ابتدا في النَّباتِ
ذاك الذي لا أُسمّي من هَيْبتي لِثِقاتي
لكن إذا عيلَ صبري ذكرتُه في هجاتي:
عينٌ ولامٌ وميمٌ مليحة ُ النَّغماتِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (وكأنَّ سعدى إذْ تودعنا)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لِمَنْ دِمَنٌ تَزْدادُ حُسْنَ رُسُومِ،
  • باكرِ اليَوْمَ الصَّبوحَــا،
  • لا تعُــوجـا على رُســـومِ دِيــارِ
  • سَـصُـمّ عن العــذّالِ ، وهْـو سـميـعُ ،
  • لا خرّبَ الله كرْخَ السوس والسّوسَا،
  • عـدّيْتُ عنـك بمـنطقـي ، فـعداكَـا
  • لقد كنتُ وما في النّا
  • وشادِنٍ تَسْحَرُ عَيناهُ،
  • رُبَّ ليلٍ قطَعْتُهُ بانْتِحاب،
  • أدِرْها على النّدْمانِ نوحِيّة َ العهْدِ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com