الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> ابن معصوم المدني >> ولي كبدٌ مقروحة ٌ من يبيعني

ولي كبدٌ مقروحة ٌ من يبيعني

رقم القصيدة : 27591 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ولي كبدٌ مقروحة ٌ من يبيعني بها كبداً ليست بذات قروح
أبى الناسُ وَيْبَ الناس لا يَشترونها ومن يشتري ذا علة ٍ بصحيح
أئنُّ من الشَّوق الذي في جَوانحي أنينَ غَصيصٍ بالشراب قَرِيحِ
وأبكي بعينٍ لا تكف غروبها وأصْبو بقلبٍ بالغَرام جَريحِ
وألتاعُ وجداً كلَّما هبَّت الصَّبا بنَشر خُزامى أو بنفحة ِ شيح
إلى اللَّه قلباً لا يزالُ معذَّباً بِتأنيبِ لاحٍ أو بهجرِ مَليحِ
فيا عصرَنا بالرَّقمتين الذي خَلا لك الله جدبا بالقرب بعد نزوح
أرقت وقد نام الخلي من الأسى لبرقٍ بأعلى الرقمتين لموح
فبت كما بات السليم مسهداً بجَفنٍ على تلك السُّفوح سَفوح
يهيج أشجاني ترنم صادحٍ ويوقظ أحزاني تنسم ريح
فللَّه بالجَرعاء حيٌّ عَهِدتُهم يحلون منها في معاهد فيح
ليالي ليلي من بهيم ذوائبٍ وصبحي من وجه أعر صبيح
هُمُ نُجْحُ آمالي ونَيلُ مآربي وصحَّة ُ أسقامي وراحة ُ رُوحي
لئن مرَّ دهرٌ بالتَّنائي فقد حلا غَبوقي بهم فيما مضى وصَبُوحي


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (هذه الأرضُ قد سقتها السماءُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • يقولُ تفَّاحُنا الزاهي بنضرته
  • هو طود علم لا يبارى رفعة ً
  • ربرب الحرم
  • وأهيف قد قدّ القلوب بقدّه
  • صحت لصحتك العلياء والكرم
  • جليت كالعروس وهي عجوزٌ
  • صاح إن جزت بذي الأثل فحي
  • هذه الأرضُ قد سقتها السماءُ
  • وأبرزتها بطحاء مكة بعدما
  • سل الديار عن أهيل نجد


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    شعراء بلدك؟ | أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com