الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> غدَوتَ مريضَ العقلِ والدّينِ فالقَني

غدَوتَ مريضَ العقلِ والدّينِ فالقَني

رقم القصيدة : 4114 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


غدَوتَ مريضَ العقلِ والدّينِ فالقَني لتسمعَ أنباءَ الأمورِ الصحائحِ
فلا تأكُلْن ما أخرجَ الماء، ظالماً، ولا تبغِ قوتاً من غريض الذّبائحِ
وأبيَضَ أُمّاتٍ، أرادتْ صريحَه لأطفالها، دون الغواني الصّرائح
ولا تفجَعَنّ الطّيرَ، وهيَ غوافلٌ، بما وضعتْ، فالظّلمُ شرُّ القبائح
ودعْ ضرَبَ النّحل، الذي بكَرت له، كواسِبَ منْ أزهارِ نبتٍ فوائح
فما أحرزَته كي يكونَ لغيرِها، ولا جمَعَتْهُ للنّدى والمنائح
مسحْتُ يدي من كلّ هذا، فليتني أبَهْتُ لشأني، قبل شيب المسائح
بَني زمني، هل تعلمون سرائراً، علمتُ، ولكني بها غيرُ بائح؟
سريتمْ على غَيٍّ، فهلاّ اهتدَيتمُ بما خيّرَتْكُمْ صافياتُ القرائح
وصاحَ بكم داعي الضّلال، فما لكم أجَبتمْ، على ما خيّلتْ، كلَّ صائح؟
متى ما كشَفْتمْ عن حقائقِ دِينِكمْ، تكشّفتمُ عن مُخزياتِ الفضائح
فإن تَرشُدوا لا تخضبوا السّيفَ من دمٍ، ولا تُلزِموا الأميالَ سَبرَ الجرائح
ويُعجبني دأبُ الذينَ ترهَبوا، سوى أكلِهمْ كدَّ النفوسِ الشّحائح
وأطيبُ منهم مطعماً، في حياته، سُعاةُ حلالٍ، بين غادٍ ورائح
فما حبسَ النّفسَ المسيحُ تعبُّداً، ولكن مشى، في الأرض، مِشيةَ سائح
يغيّبُني، في التُّربِ، من هو كارهُ، إذا لم يغيّبْني كَريهُ الرّوائح
ومن يَتوقّى أنْ يجاورَ أعظُماً، كأعظُمِ تلكَ الهالكاتِ الطّرائح
ومن شرّ أخلاقِ الأنيسِ، وفعلِهم، خُوارُ النّواعي والْتِدامُ النّوائح
وأصفَحُ عن ذنبِ الصّديقِ وغيره، لسكنايَ بيتَ الحقّ بينَ الصّفائح
وأزهدُ في مدح الفتى، عند صِدْقهِ، فكيفَ قبولي كاذباتِ المدائح!
وما زالتِ النّفسُ اللّجوجُ مطيةً، إلى أن غدتْ إحدى الرّذايا الطّلائح
وما يَنْفَعُ الانسانَ أنّ غمائماً تَسُحُّ عليهِ، تحتَ إحدى الضّرائح
ولو كان، في قُربٍ من الماءِ، رغبةٌ، لنافسَ ناسٌ في قبورِ البطائح


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (إيّاكَ والخمرَ، فهي خالبةٌ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • قِيانٌ غدتْ، خمساً وعشراً، على عَصا
  • لهانَ علينا أنْ تَمُرّ، كأنّها
  • العيشُ ثِقلٌ، وقاضي الأرضِ ممتحَنٌ،
  • غدَتْ دارَ الشّرُورِ، ونحنُ فيها،
  • خُذِ المرآةَ، واستَخبِرْ نجُوماً،
  • نَطيحُ، ولا نطيقُ دِفاعَ أمرٍ،
  • أفي الإحسانِ غَرْباً جاءَ جَذْباً،
  • إذا ما الرُّدَينيّاتُ جارَتْ سمَتْ لها
  • أمّا المكانُ، فثابتٌ لا ينطوي،
  • لوْ زَعمَتْ نَفسيَ الرّشادَ لها


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    شعراء بلدك؟ | أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com