الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> لبنان >> جبران خليل جبران >> يا أيها ذا الوطن المفدى

يا أيها ذا الوطن المفدى

رقم القصيدة : 53344 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا أيها ذا الوطن المفدى تلق بشرا وتمل السعدا
لم يرجع العيد مريبا إنما أراب قوم منك ضلوا القصدا
يا عيد ذكر من تناسى أننا لم نك من آبقة العبدى
كنا على الأصفاد أحرارا سوى أن الرزايا ألزمتنا حدا
كنا نجيش من وراء عجزنا كمتوالي الماء لاقى سدا
حتى تدفقنا إلى غايتنا تدفق الأتي أو أشدا
وكل شعب كاسر قيوده بالحق ما اعتدى ولا تعدى
فلم نكن إلا كراما ظلموا فاستنصفوا ولم نطش فنردى
إني أحس في الصدور حرجا يقيمها وفي الزفير صهدا
إياكم الفتنة فهي لو فشت في أجمات الأسد تفني الأسدا
أما رأيتم صدأ السيف وقد غال الفرند ثم نال الغمدا
فلا تفرقوا ولا تنازعوا أعداؤنا شوس وليسوا رمدا
أخاف أن نمكنم منا بما يقضي لهم ثأرا ويشفي حقدا
أو أن نقيم حججا دوامغا لهم علينا فنجيء إدا
قد زعموا الشورى لنا مفسدة على صلاحها أقالوا جدا
وهل أزلنا مستبدا واحدا عنا كدعواهم لنستبدا
دعاة الاستثثار إن لم تنتهوا وترعووا ساء المصير جدا
بصحة الشورى نصح كلنا فإن أربنا قتلتنا عمدا
في كل شعب كثرت أجناسه لا شيء كالقسط يصون العقد
تشاركوا في الحكم واختاروا له خيار كل ملة يستدا
إن السراج للذي جاوره أجلى من النجم سنى وأهدى
تعاونوا ترقوا فإن تنافروا على الحطام لم تصيبوا مجدا
أغلى تراث في يديكم فاحرصوا من قدر الذخر تفادى الفقد
دولتنا دولتنا نذكرها بأنفس تدمى عليها وجدا
ألحرة المنجبة الأم التي بالمال تشرى والقلوب تفدى
إخشوا علينا اليتم منها فلقد أرى أمر اليتم أحلى وردا
وأنتم يا أمتي أريدكم عند رجائي حكمة ورشدا
يا أمتي بالعلم ترقون العلى وتكسبون رفعة وحمدا
وبالوفاق تملكون أمركم وتغنمون العيش طلقا رغدا
فمن يخالف صابروه إنه لذاهب فراجع لا بدا
أليس تائبا إلى حياته من لمح الخطب بها قد جدا
فإن غوى أخو نهى فمهلة حتى يرده نهاه ردا
متى أرى الشرقي شيئا واحدا كما أرى الغربي شيئا فردا
متى أرانا أمة توافقت لا مللا ممتسكات شدا
كم سبقتنا أمة فاتحدت وأدركت شأنا به معتدا
قام بنوها كالعماد حولها فبسطوا رواقها ممتدا
سعت إلى غايتها قصدا على تثبت فبلغتها قصدا
تلك لعمري سنة نجا بها من قبل أقوام . . . أنتحدى
ليأت حرصنا على البقاء أن جدت بنا حال ولا نجدا
كالطلل الباقي على إقوائه لا عامرا يلفى ولا منهدا
نصيحتي نظمتها ودا لكم ولو نثرت لم أزدها ودا
ألفاظها ندية بأدمعي على التلظي والمعاني أندى
أرسلتها مع الضمير مثلما جاءت وما أفرغت فيها جهدا
إني أبالي وطني أصدقه وما أبالي للوشاة نقدا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (قبس بدا من جانب الصحراء)



واقرأ لنفس الشاعر
  • إذا رأيتم قلبا جريحا
  • مهما تقل ثمالة الموجود
  • جاءوا وكانوا أربعة
  • أيها النائمون في الشرق من خفض
  • حاولت جهدك لا نفائسك
  • لقد أمرت بارتقاب الهلال
  • بقي الذكر والرغام فني
  • بنيت لمصر أول بيت مال
  • يا أم كلثوم بتفك
  • يهنئك إنعام المليك ولم تزل


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    شعراء بلدك؟ | أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com