الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> لبنان >> وديع سعادة >> ليس للمساء إخوة -2 - مرحلة أولى

ليس للمساء إخوة -2 - مرحلة أولى

رقم القصيدة : 5714 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


(1973 – 1980)

مرحلة أولى

***

كيف يكون هذا الشوق

كضفدعٍ خارجَ بحيرته؟

كيف هذا النهارُ رمادٌ في السماء؟

وهذه العاصفة في الرأس كيف لا تحرّك غصنًا؟

I

ما فائدةُ الوثوب إلى الغابات

وإطعام الغزالة النحيلة

حين تسقط عصافيرُ الدهشة

كخشبةٍ من بناية قديمة؟

أنا النموُّ الاسودُ تحت الأبراج

والحيواناتُ الكونيّة ترعاني

لستُ الصبيُّ الذي يدخل

برجَ العائلةِ في المساء

أبحثُ عن نجمةٍ أقرأ تحتها حياتي

أرتقي سلّمَ الضوء

أهبُ ورقةَ نقدي الأخيرة

لليد المعروقة

فوق جسر القلب.

II

هؤلاء الّذين يتوقون العودة

وليس لهم قطار

ولا نجمة

ولا حتّى صرصار في طريقهم يغنّي،

الّذين كّرتْ كنزةُ أحلامهم

ولحياتِهم صوتُ ارتطامِ المرآة على الحجر،

مرّات كثيرة سيعرفون موتَ المسافات

ويكتشفون العالم

بلا طريق.

III

تغرقُ في بئرِ المحبّة اليابسة

سكران

ماذا تقول للمارّة كي تخطفَ مرفأ؟

شربتَ نهاركَ دفعةً واحدة

رقصنا في الساحة ولم تقدّم نشوتك

رفعْنا مياهَنا إلى حدودها

وأنتَ تفكّر في صحراء يدك

بعْها

قلنا لكَ بعْها وارفعْ وجهكَ لا رايةََ الحرّية

قلْ هذه شجرتي

وأنا أرغب في عريها

لكنّك حرّكتَ إبرةَ الألم

وأعدْتَ حياكةَ يأسنا جميعًا.

IV

الرغبة نقاءٌ مالح

مرايا عاريةُ الظهر

عشبةُ التجاويف

قريةُ ميّتة في فمي.

V

تقول القابلة القرويّة:

وُلدتَ في زاوية البيت

بين قمر النعاس والعيون المطفأة

كانت الأزهار صغيرة

الطريقُ عجوزًا

وشجرةُ الرحمة تهتزُّ في النهر

حيث الغصون والعصافير

ترى نفسَها مكسورة.

VI

العشقُ مَرَّةً أسقط الملاك

في وجهي

حمل أصابعه وخرج

إلى الموت

يربط عنقَه بوردة

وخرج من العمر حصان

أنهى سباق الرغبة.

VII

جلس المنظّرون والعشّاق والسكارى والأموات

يحيون ذكرى الأرض القديمة

هيكلُهم على كلس الجدار

حطامهم على المفارق

ينتظرون زهرة الخدر

من حجارة العيون.

VIII

نقّبوا عن ظلال رؤوسكم

وتفيّأوا

الزمن جفّف القلوب

ولا بئر غير عيوننا

ندفن فيها وجوهَ من نُحبّ.

IX

أيُّ زمن سيأتي

بقميص أبيض؟

أيّ درب ستأتي

ونلعب مع الأطفال؟

أيّ خروف

نطعمه أيدينا؟

أيّ حلم

وكلّنا على قارعة الطريق

نلملم انهيار الوجوه.

X

يصعدُ الليل إلى الحلم

ونحن نرسم غصنَ الشوق

يصعد النوم إلى الثمر

ونحن نوقظ زهر النشوة.

هكذا بخطوةٍ أولى

يُستنزف الحُبّ

وأصابعه الحمراء تلوّح

ولا ترى القتلى.

XI

ماذا على الّذين مثلي أن يفعلوا

وأصغرُ فراشة

هي أكثرُ دهشة؟

الدائرةُ نفسها

المشهد، النافذة، الوجه.

سأخرج فارغًا

حتى من قميص قلبي

وبرصاصةٍ وحيدة أطلُّ على الصمت

هذا الهدف المتراقص أبدًا.

XII

هناك مشروعُ قصيدة

ضفّة

أفرشُ عليها السمكَ الواجف في رأسي.

اذهبي

يا امرأة سوداء على بابي يا مراكب

اذهبي

أحلامي كافية لأغلق هذا الباب

وأنام

مياهي كافية

لأغرق.

XIII

يجب أن يكون هناك طريقٌ آخر

إلى الغابة

الوترُ المشدود بين عينيَّ والأشجار

على وشك الانقصاف.

أيّتها الكلمات يا غابتي

يا شجرتي اليابسة في فمي

على طول الطريق سواقٍ وأزهار

حجارةٌ لمن تعبوا

شمسٌ للنهار قمرٌ للّيل

وليس على حروفك عصفورٌ يسلّي.

يجب أن يكون هناك طريقٌ آخر

الأصواتُ أقفاص.

IVX

أودُّ أن أعلّق قلبي على جبيني

كما تعلّق الأمُ اسمَ طفلها على مريوله

أودُّ أن أكتب رغبتي على الثلج

وعلى رمل البحر محبّتي.

في العيون في العيون

الشمسُ تثلج.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ليس للمساء إخوة - 1) | القصيدة التالية (ليس للمساء إخوة -2 - مرحلة ثانية)


واقرأ لنفس الشاعر
  • المشهد
  • المياه المياه !
  • قليل من الأرواح
  • ليس للمساء إخوة - 1
  • التحدث إلى الخيول
  • على الجبال
  • محاولة للوصول إلى بيروت من بيروت
  • الإقامة
  • رجل في هواءٍ مستعمل ..
  • صدفة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com