الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبو الفضل الميكالي >> كتبتُ إليكَ وَلي مُقلة ٌ

كتبتُ إليكَ وَلي مُقلة ٌ

رقم القصيدة : 57453 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


كتبتُ إليكَ وَلي مُقلة ٌ تَسُحّ بفَيضٍ عَليكَ الغُروبا
وقلبٌ يذوبُ بنارِ الهوى ولستُ بخيلاً به أن يذُوبا
ومنْ يطوِ مكنونَ أحشائِه على غُللِ الحُب قاسى الكروبا
ومنْ يُمتَحن بفراقِ الحبيبِ يُلاقِ من الوجدِ أمراً عَجيبا
وقد كنتُ أحسبُني صَابِراً جليدَ القُوى حينَ ألقى الخُطُوبا
فانكرتُ نَفْسي وألفيتُها ضَعِيفَ القُوى إذ فقدتُ الحَبيبا
فقد ألِفَ الجَفنُ فيه السَّجُومَ وقدْ ألِفَ القلبُ فيه الوجَيبا
شكوتُ هَوَاه إلى مُقلتي فأذرَتْ على الخَدِّ دَمعاً خَضيبا
ولما تَمادى به عَتبُهُ ولم أرَ عِندي لصَبرٍ نَصِيبا
بعثتُ إليه بشكوى النّزاعِ وأمّلتُ من كَثَبٍ أنْ يؤوبا
فثبّطه قَدَرٌ حكمُه على كلِ ذي أملٍ أنْ يَخيبا
وإني وفَرطَ انتظاري له وخوفيَ من عائقٍ أن يَنُوبا
كمُنتظرِ الفِطرِ يومَ الصّيامِ ومُرتقبِ الشَمسِ حتى تَغِيبا
وكالمُبتلى ليله بالسّقامِ يُراعي الصَّباح ويرجُو الطَّبيبا


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لي في دهستان لا جادَ الغمام لها) | القصيدة التالية (عيرتني تركَ المُدامِ وقالتْ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أمتعْ شبَابك من لهوٍ ومن طَرَبٍ
  • ونبئتُها يوماً ألمّت بجنة ٍ
  • يا ذَا الذي أرسلَ من طَرفِه
  • ربَّ جَنينٍ من جنى النميرِ
  • إن كُنتَ تأنسُ بالحبيبِ وقربه
  • إنَّ لي في الهوى لِسَاناً كَتُوماً
  • لقد طالتْ شُهُورُ الصَيْفِ حتى
  • قال لمن يحلقه
  • رأيتُ الهلالَ وقد حَلّقتْ
  • ذو الفَضلِ لا يَسْلمُ من قَدْحِ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com