الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> سعدي يوسف >> مائدةٌ للطيرِ والسنجاب

مائدةٌ للطيرِ والسنجاب

رقم القصيدة : 5763 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


هـيّأتُ صباحَ اليومِ وليمةَ عيدٍ للطيرِ

وللسنجابِ ؛

اليومَ ربيعٌ أوّلُ

_ أعني أولَ يومٍ لا يثقلُكَ المـعطفُ فيهِ … _

أحسستُ بأنّ روائحَ تأتيني من قِــممِ الأنديزِ

ومن أعماق الغوطةِ

من أرباض نهاوندَ ،

وقلتُ : أُبارِكُ ضَـوعَ العالَــمِ ،

فلأنثرْ خبزي اليوميَّ ،

ليأكلْ منه العصفورُ ، ويقضمْ منه السنجابُ ؛

مددتُ بساطَ العشبِ

_ طريّـاً ونديّـاً كانَ _

وعدتُ إلى نافذتي …

جاء الزرزورُ الأولُ

فالثاني

فالثالثُ …

هبطَ السنجابُ خفيفاً من جذع الجوزةِ

مختطفاً كِـسْــرةَ خبزٍ ،

ليعودَ إلى مَـرْقَــبِـهِ في أعلى الدوحةِ .

…………….....

……………….

……………….

كم كنتُ سعيداً !

لكنّ العقعقَ جاءَ

وجاءَ الثاني

فالثالثُ …

في طرفةِ عينٍ فرِغتْ مائدةُ العشبِ …

…………..

…………..

…………..

إذاً … ســأظلُّ : أُفَـكِّــرُ بالزرزورِ

وبالسنجابِ …


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الـثّـالث من آب 2002) | القصيدة التالية (كلامٌ فارغٌ)


واقرأ لنفس الشاعر
  • متغايرات -1
  • لوكان الصبح جميلا
  • نار الحطابين
  • زاوية للنظر
  • الشاي في الشرفة
  • مشهد مشوش
  • عرس بنات آوى
  • الليلة لن أنتظر شيئاً
  • أبن عائلة ليبي مقيم في أوربا
  • الطيف ذو البيرية



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com