الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> لبنان >> خليل حاوي >> بعد الجليد

بعد الجليد

رقم القصيدة : 6031 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


( 1 ) عصر الجليد

عندما ماتتْ عروقُ الأرضِ

في عصرِ الجليدْ

مات فينا كلُّ عِرْقٍ

يبستْ أعضاؤنا لحمًا قديدْ

عَبثًا كُنَّا نصدُّ الريحَ

والليْلَ الحزينا

ونداري رعشةً

مقطوعةَ الأنفاسِ فينا,

رعشةَ الموتِ الأكيدْ

في خلايا العظمِ, في سرِّ الخلايا

في لُهاثِ الشمسِ, في صحو المرايا

في صريرِ البابِ, في أقبيَةِ الغَلَّةِ,

في الخمرةِ, في ما ترشحُ الجدرانُ

من ماءِ الصَديدْ

رعشةُ الموت الأكيدْ

***

يا إلهَ الخصبِ, يا بعلاً يفض

التربةَ العاقِرَ

يا شمسَ الحصيدْ

يا إلهًا ينفضُ القبرَ

ويا فِصْحًا مجيد,

أنتَ يا تموزُ, يا شمسَ الحصىدْ

نَجِّنا, نجِّ عروقَ الأرضِ

من عُقْمٍ دَهاها ودهانا,

أَدْفئِ المَوتَى الحزانى

والجلاميدَ العَبيدْ

عَبْرَ صحراءِ الجليدْ

أَنتَ يا تمُّوزُ, يا شمسَ الحصىدْ.

عَبثًا كنا نصلِّي ونصلِّي

غرَّقتْنا عتْمَةُ الليلِ المهلِّ

عَبثًا نَعْوي ونعْوي ونُعيدْ

عَبْرَ صحراءِ الجليدْ

نَحنُ والذئبُ الطريدْ

عبثًا كنا نهزُّ الموتَ

نبكي, نتحدّى,

حُبُّنا أقوى من الموتِ

وأَقوي جمرُنا الغَضُّ المُندَّى.

وارتمَيْنا جثثًا, لحمًا حزينَا

ضمَّ في حسرته لحمًا قديدْ,

عبثًا نغتصبُ الشَّهْوةَ حرَّى

عَبثًا نسْكبُها خمْرًا وجمْرا

مِنْ بقايا في الوَريدْ,

علَّهُ يُفرخ من أَنقاضنا نسلٌ جديدْ

ينفُضُ الموْتَ, يغلُّ الريحَ,

يدوي نبضَة حرَّى

بصحراءِ الجليدْ

"حُبُّنا أقوى من الموتِ العنيدْ"

غير أنَّ الحبَّ لم يُنبِتْ

مِن اللحْمِ القديدْ

غَيْر أَجْيالٍ من الموتى الحزانى

تتمطَّى في فم الموت البليدْ

***

( 2 ) بعد الجليد

كيف ظلَّتْ شهوةُ الأرضِ

تدوِّي تحت أَطباقِ الجليدْ

شَهوةٌ للشمسِ, للغيثِ المغنِّي

للبذارِ الحيِّ, للغَلَّةِ في قبوٍ ودنِّ

للإله البعلِ, تمُّوزِ الحصىدْ,

شَهوةٌ خضراءُ تأبي أنْ تبيد,

وحنينٌ نبضُه يسري إلى القبرِ, إلينا,

يا حنينَ الأرضِ لا تقسُ علينا

لا تحر الدمَ في الأمواتِ, فينا

موجِعٌ نبضُ الدَّمِ المحرُورِ

في اللَّحمِ القديدْ,

في عروقٍ بَعْضُها حُمَّى ربيعٍ

وجحيمٌ يبْتَلينا

بعضُها صمتٌ ثقيلٌ وجليدْ,

إنْ يكنْ, ربَّاهُ,

لا يُحيي عروقَ الميِّتينا

غيرُ نارٍ تلدُ العنقاءَ, نارْ

تتغذَّى من رمادِ الموتِ فينا,

في القرارْ,

فَلْنعانِ من جحيمِ النارِ

ما يمنحُنا البعثَ اليَقينا:

أُممًا تنفضُ عنها عفنَ التاريخِ,

واللعنَةَ, والغيبَ الحزينا

تنفُضُ الأمسَ الذي حجَّرَ

عَينَيها يواقِيتًا بلا ضوءٍ ونارْ,

وبحيراتٍ من الملحِ البوارْ,

تنفُضُ الأمسَ الحزينا

والمهينا,

ثم تحيا حُرةً خضراءَ تزهو وتُصلِّي

لصدى الصبحِ المطلِّ

وتُعيدْ

مِن ضِفاف "الكنجِ" "للأردنِّ" "للنيلِ"

تصلِّي وتُعيدْ:

يا إِله الخصبِ, يا تمُّوزُ, يا شمسَ الحصىدْ

بارِكِ الأرضَ التي تُعطي رجالاً

أقوياءَ الصُّلبِ نسلاً لا يَبيدْ

يَرثونَ الأرضَ للدهرِ الأبيدْ,

باركِ النَسل العَتيدْ

باركِ النَسل العَتيدْ

باركِ النَسلَ العتيدْ

يا إله الخصبِ, يا تموزُ, يا شمسَ الحصيدْ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (جحيم بارد) | القصيدة التالية (الجسر)


واقرأ لنفس الشاعر
  • لِلسَيفِ وَالأَقلامِ قامَ مُشيرُ
  • ليالي بيروت
  • في سدوم للمرّة الثالثة
  • حب وجلجلة
  • السجين
  • وجوه السندباد
  • قطار المحطّة
  • الكهف
  • قطع اللّسان
  • السندباد في رحلته الثامنة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com