الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> عمان >> سيف الرحبي >> قصيدة حب إلى " مطرح "

قصيدة حب إلى " مطرح "

رقم القصيدة : 6318 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


حاول أن يعصر عظامه في قصيدةٍ

حاول أن يدفع لياليه الموحشة إلى المقصلة.

لا يمكنه النوم لا يمكنه الكتابة

لا يمكنه اليقظة.

أشباحه تتقدّم إلى الغرفة و

تتمدد على السريرٍ.

صقور ترعى في عينيه بمسرةٍ

قرية بكاملها ترتجف في أحشائه

وجد نفسه جنديا في حروب لا علاقة له بها

وجد نفسه مايسترو لجيش من المتسكعين.

وربما لم يجد شيئاً، عدا رماد ايامه

المقبلة

وحين أيقن أن لا فائدة حمل بندقيته

وبرصاصةٍ واحدة ٍ سقط الفضاء

صريعا في الغابة.

شحين تمددت لأول مرة على شاطئك

الذي يشبه قلبا، نبضاته منارات

ترعى قطعانَها في جبالك الممتدة

عبر البحر.

أطلقُ بين مقلتيك منجنيق طفولتي

وأصطاد نورساً تائها في زعيق

السُفن.

نجومك أميرات الفراغ

وفي ليل عُربك الغريب تضيئين

الشموع لضحاياك كي تنيري

طريقهم للهاوية.

أبعثر طيورك البحرية لأظل

وحيداً. أصغي إلى

طفولة نبضك المنبثق من

ضفاف مجهولة،

تمزق عواصفها أشرعة

المراكب

كم من القراصنة سفحوا أمجادهم

على شواطئك

المكتظة بنزيف الغربان

كم من التجار والغزاة

عبروك في الحلم

كم من الأطفال منحوك جنونهم

مثل ليلة بهيجةٍ

لعيد ميلاد غامض؟

القرويون أتوك من قراهم،

حاملين معهم صيفاً من الذكريات.

مطرح الأعياد القزحيّة البسيطة

والأمنيات المخمرة في الجرار،

الدنيا ذهبت بنا بعيداً

وأنت ما زلت تتسلقين أسوارك القديمة.

وما بين الطاحونة و((المثعابْ)).

يتقيأ الحطابون صباحات كاملة،

صباحات يطويها النسيانُ سريعاً.

هذه القلاع بقيت هكذا تحاورُ

أشباحاً في مخيّلة طفل، حيث

بناتُ آوى يتجولْن جريحاتٍ

بين ظلالها كموت مُحتمل

وحيث كنا نرى عبر مسافة قصيرةٍ

ثعباناً يخْتن جبلا في مغارة

لم أنسك بعد كل رحلاتي اللعينة

لم أنس صياديك وبرصاك النائمين

بين الأشجار.

حين تمددت لأول مرةٍ

كان البحر يشبه أيقونةً

في كف عفريت

لأنه كان بحرا حقيقياً يسرح زبده

في هضاب نساء يحلُمن بالرحيل

حين تمددتُ لأول مرةٍ

لم أكن اعرف شيئاً عدا

ارتجافة عصفورٍ

في خصرك

الصغير

ليلة أخرى

سأنام وأترك كل شيء للريح

النابحة أمام بابي

سأترك القلم والسجائر والمنفضة

الملأى بفيالق المغول وهم

يغتصبون السبايا في

مدن الذاكرة

سأنام وأترك كل شيء للريح

والمطر الراعدُ وهو يقْرعُ نافذتي

طوال الليل ويتسلل إلى نومي

مثل كابوسٍ هائجٍ أو رحمةٍ إلهيةٍ.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أرخبيل الغرقى) | القصيدة التالية (جمّال)


واقرأ لنفس الشاعر
  • طفولة
  • إمرأة الأنباط
  • أمومة
  • الشاعر
  • ديار الأحبة
  • طيور هيتشكوك
  • سليمة الأزدي
  • يوسف الخال
  • أخوة مجهولة
  • لن تقرع الأجراس



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com