الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> السعودية >> عبدالرحمن العشماوي >> دمعُ ... ودَم

دمعُ ... ودَم

رقم القصيدة : 63656 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


دمع ودم ..

وصحيفة بيضاء في

شوق إلى شفتي قلم

وقصيدة ..

ما زال يهجرها النغم

وجدار أسئلة يقام :

هذي الصفوف تسير في غير انتظام؟

هذا التناحر والصدام؟

هذا الخصام ؟

هذا التدافع والزحام؟

هذا يسافر لا يعود

هذا تناطحه الحدود

هذا حلال أم حرام ؟

من أين أبدأ يا مدى ؟

ومتى أرى الأزهار ضاحكة الندى ؟؟

دمع ودم ..

والكاتبون على المناضد يكتبون :

باعت عباءتها العروس القديرة

ذهبت إلى باريس راقصةٌ وأسمعنا مرقصها

شخيره

والعاشق والولهان

تقتله العشيره

دمع ودم ..

والكاتبون على المناضد يكتبون:

لبنان ...

يبقر بطنه رمح وتركله قدم

والقدس ...

يرسل لحن حسرته الحزين

والقدس يحرقه الحنين

ومسارح التهريج عامرة

بزوار "كرام؟"

والليل يركض في حقول ظلامه

ركض "الظليم"

أيام غنى البلبل الصداح

فرحتنا وغرد

كانت ..

ضفائر ليلنا تزهو على ضوء القمر

ما كان يعرفه كدر

الليل لا يسود ...

إلا بالهموم

والمرء لا يبقى على حالٍ

وهل شيء يدوم؟

دم ودم ..

وعجينة ..

والمعتدون ..

يعربون الغدر في ثوب السديم

وفم الضحايا لا بني

عن ذكر خالقه الكريم

طفل

ينام على السري ولا يراه الفجر إلا في التراب

أصداه الأنين :

أماهُ ..

هذا المعتدي وحشُ

وليس له خلا

فقفي على جبل الصمود

أمام جائحة الفراق

وثقي ...

جمع ودم ..

أواه من قومي

يلوكون الجراح ويسكنون

أواه من قومي

يعون ولا يعون

ما عاد وجه القدس يحمل

غير خارطة الألم

يرمي إلينا نظرة

مزحت مدامعها بدم

أني تلقت

إلى لهب الحروب

شرق وغرب

والجنوب مع الشمال

تدعو الرجال ولا رجال

وتكاد تسال ..

تنتظر المداد

ودروب أمتنا على أرض الخضوع

لها امتداد

والأرض يغزوها الجراد

والراكبون على خيول الوهم

لم يصلوا إلى أرض اتحاد

دمع ودم ..

وأنا أنادي

ربما بلغ النداء :

يا راحلاً ..

والقلب من شوق

يكاد يفر من صدري إليه

ويخضر المكان

يا بسمة الأحلام في ثغر الزمن

لا تتركيني في مهب الريح

ويتسع المضيق

والراكبون على خيول الوهم

لم يصلوا إلى أرض اتحاد

دمع ودم ..

وأنا أنادي

ربما بلغ النداء :

يا راحلاً ..

والقلب من شوق

يكاد يفر من صدري إليه

عيني وعينك تذرفان

فمتى – بربك – تجمدان

ومتى يمت المسك لهفته

ويخضر المكان

يا بسمة الأحلام في ثغر الزمن

لا تتركيني في مهب الريح

ويتسع المضيق

والراكبون على خيول الوهم

لم يصلوا إلى أرض اتحاد

دمع ودم ..

وأنا أنادي

ربما بلغ النداء :

يا راحلاً ..

والقلب من شوق

يكاد يفر من صدري إليه

عيني وعينك تذرفان

فمتى – بربك – تجمدان

ومتى يمت المسك لهفته

ويخضر المكان

يا بسمة الأحلام في ثغر الزمن

لا تتركيني في مهب الريح

يقتلني الوهن

فأن وأنت على الطريق

تهتز شم الراسيات أمام همتنا

ويتسع المضيق

وعلى صدى أنغامنا

تغدو الربي نشوى

وينطفئ الحريق

دمع ودم ..

ثم يا جريح ولا تتم

وأرسم على صفحات هذا الكون

خارطة الندم

نم يا جريح على الجراح

واقرأ حكاية صبرك المحمود

في وجه الصباح

وانشر همومك فوق أعناق الرياح

فلربما طارت بها ..

وصفا فؤادك واستراح

وغدا على أملٍ وراح

ولربما خفق الجناح

* * *


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الباحة) | القصيدة التالية (الجيل المتطرف)


واقرأ لنفس الشاعر
  • وشم على ذراع الذكرى
  • الكلبة الراحلة
  • يا صديقاً
  • في خيمة الحب
  • في الليل اسرار
  • عندما تبكي الفضيلة
  • مأزر الإيمان
  • ذات الوشاح
  • خيمة الظلماء
  • رثاء أب



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com