الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> مصر >> أمل دنقل >> الأرض .. و الجرح الذي لا ينفتح

الأرض .. و الجرح الذي لا ينفتح

رقم القصيدة : 63789 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


الأرض ما زالت ، بأذنيها دم من قرطها المنزوع ،

قهقهة اللّصوص تسوق هودجها .. و تتركها بلا زاد ،

تشدّ أصابع العطش المميت على الرمال

تضيع صرختها بحمحمة الخيول .

الأرض ملقاة على الصحراء ... ظامئه ،

و تلقي الدلو مرّات .. و تخرجه بلا ماء !

و تزحف في لهيب القيظ ..

تسأل سمّمه المغول

و عيونها تخبو من الاعياء ، تستسقي جذور الشوك ،

تنتظر المصير المرّ .. يطحنها الذبول

***

من أنت يا حارس ؟

إنّي أنا الحجّاج ..

عصبّني بالتاج ..

تشرينها القارس !

***

الأرض تطوى في بساط " النفط " ،

تحملها السفائن نحو " قيصر " كي تكون إذا تفتّحت

اللّفائف :

رقصة .. و هديّة للنار في أرض الخطاه .

دينارها القصدير مصهور على وجناتها .

زنّارها المحلول يسأل عن زناة الترك ،

و السيّاف يجلدها ! و ماذا ؟ بعد أن فقدت بكارتها ..

و صارت حاملا في عامها الألفيّ من ألفين من عشّاقها !

لا النيل يغسل عارها القاسي .. و لا ماء الفرات !

حتّى لزوجة نهرها الدموي ،

و الأموي يقعى في طريق النبع :

" .. دون الماء رأسك يا حسين .. "

و بعدها يتملّكون ، يضاجعون أرامل الشهداء ،

و لا يتورّعون ، يؤذنّون الفجر .. لم يتطهّروا من رجسهم ،

فالحقّ مات !

***

هل ثبّت الثّقفيّ

قناعة المهزوز ؟

فقد مضى تموز ..

بوجه العربيّ !

***

أحببت فيك المجد و الشعراء

لكنّ الذي سرواله من عنكبوت الوهم :

يمشي في مدائنك المليئة بالذباب

يسقي القلوب عصارة الخدر المنمّق ،

و الطواويس التي نزعت تقاويم الحوائط ،

أوقفت ساعاتها ،

و تجشّأت بموائد السّفراء ..

تنتظر النياشين التي يسخو بها السّلطان ..

فوق أكابر الأغواث منهم !

يا سماء :

أكلّ عام : نجمة عربيّة تهوى ..

و تدخل نجمة برج البرامك ! ؟

ما تزال موعظ الخصيان باسم الجالسين على الحراب ؟

و أراك .. و " ابن سلول " بين المؤمنين بوجهه القزحيّ ..

يسري بالوقيعة فيك ،

و الأنصار واجمة ..

و كلّ قريش واجمة ..

فمن يهديك للرأي الصواب ؟ !

***

ملثّما يخطو ..

قد شوّهته النار !

هل يصلح العطار

ما أفسد النفط ؟

***

لم يبق من شيء يقال .

يا أرض :

هل يلد الرجال ؟


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الوقوف على قدم واحدة!) | القصيدة التالية (فى انتظار السيف (يوليو 1970))


واقرأ لنفس الشاعر
  • العار الذي نتّقيه
  • مزامير (1)
  • الوقوف على قدم واحدة!
  • الخيول
  • العشاء ..!
  • سفر ألف دال
  • الموت في لوحات (2)
  • لا تصالح
  • الموت في لوحات (4)
  • كلمات سبارتكوس الأخيرة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com