الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> عدنان الصائغ >> جنوح

جنوح

رقم القصيدة : 63793 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


كان يُلْزِمُني لاجتراحِ القصيدةِ:

طاولةٌ خارج اللغةِ – البيتِ (معنى يُشكِّلُهُ الطفلُ،

قبلَ الفَراشاتِ،

في رعشةِ البرعمِ الغضِّ)

قلبٌ يدلُّ الغيومَ إلى زهرةِ الجُلَّنَارِ (الأصابع تنسلُّ سهواً

إلى مرمرِ الصدرِ، تجفلُ،

تسألني بعدها:

كيف مَرَّرتَ سهوَكَ ثانيةً، تحتَ قوسِ القميصِ)

سيِّدةٌ لا تُكرِّرُ أحلامَها في نُعاسِ الحداثةِ (أسمعُ من شُرفةِ النصِّ:

وَقْعَ ارتطامِ خطاكِ على البحر)

كان يُلْزِمُني للرحيلِ

انْطِفاءُ الحنينِ

وقبّرتان

وذلُّ التسوّلِ في الزمنِ – الثلجِ

ظلُّ التجمّلِ في الوطنِ – القمعِ

انكفأتُ على ما لديَّ: الحقائبُ تنثُرُني في الرصيفِ عراءً طويلاً ستطويه ريحُ المخاوفِ في دُرجِ الضابطِ الفظِّ وهو يوزّعني في البصاقِ على أوجهِ النائمين وقوفاً بأرضيَّةِ المخفرِ الرطبِ، منسرباً في الدروبِ التي هرّبتْ حُزنَها في قناني الكحولِ إلى غرفِ النومِ

- أين نسيتَ القصيدةَ

- لمْ أنسها

كان محضُ جنوحٍ إلى عزلةِ الروحِ

تُلْزِمُني غابةٌ للصراخِ ومِحْبَرَةٌ من دمٍ

كي أتمَّ القصيدة..

* * *

21/12/1992 بغداد


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (عربات) | القصيدة التالية (سيرة)


واقرأ لنفس الشاعر
  • أول أمطار الحنين
  • أُغنية
  • تداعيات شاعر
  • حكاية وطن
  • مقاطع لزهرة الياسمين
  • دموع الشمع
  • كركوك
  • غور الأردن
  • علاقة
  • ثمالة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com