الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> عدنان الصائغ >> لوليو

لوليو

رقم القصيدة : 63902 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أسرّحُ طرفي

السماءُ التي أثلجتْ

لوّحتْ لي، وغامتْ وراءَ الصُنَوْبَرِ

ما لي وهذا الصُنَوْبَر مُدّثرٌ بالعصافيرِ والقُبلاتِ السريعةِ؟!

ما لي وتلك البنات يُدخِّنَّ أسرارَهنَّ وراءَ النوافذِ؟

ما لي وهذي البلاد التي لمْ يُعَكِّرْ فضاءاتِها مدفعٌ منذُ قرنين؟

ما لي

وهذي السماء التي أثلجتْ

أو ستصحو .…؟!

…………….

………..

ما لي

ولا أرضَ لي

غيرُ هذي الخطى

لكأنَّ الحنينَ يقصّرها أو يسارعها

وأنا أتشاغلُ بالواجهاتِ المضيئةِ

عمّا يشاغلني

………

أقول لقلبي إلى أين؟

هم خرّبوا وطني

وتباكوا عليَّ

المفارزُ عند الحدودِ البعيدةِ

ترنو لوَجْهي المشطّبِ بالسُرفاتِ

تدقّقُ منذ الصباحِ باسمي وتقذفني

لكأنَّ بلاديَ ممهورةٌ بالدموع التي تتساقطُ سهواً

لكأنَّ المخافرَ تفترُّ بي

لكأنّي وحيدٌ بزنزانتي آخرَ البار

أكرعُ ما ظلَّ لي جُرْعَةً واحدة

وأغيبُ…

رُوَيْداً، رُوَيْداً

………..

…..

ليس لي غيرُ هذي الثلوجِ تظلّلُ نافذتي والشجرْ

كلّما سألتني الفتاةُ اللصيقةُ عن وجهتي

اشتبكَ الغيمُ فوق مدامعِنا وانهمرْ

* * *

6/4/1997– حانة في جنوب القطب


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أُلْفَة) | القصيدة التالية (عربات)


واقرأ لنفس الشاعر
  • قصائد.. إلى سيِّدة البنفسج
  • فضول
  • تداعيات.. أمام باب القصيدة
  • غربة
  • إلى إيمان فقط....
  • غَيْرَة...
  • آخر المحطَّات.. أول الجنون
  • قصائد البحر
  • حيرة
  • زوبعة العِطر



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com