الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> عدنان الصائغ >> أُمّي

أُمّي

رقم القصيدة : 63993 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لأُمّي - إذا انسدلَ الليلُ - حُزنٌ شفيفٌ، كحُزنِ الحدائقِ.. وهي تُلملمُ في آخرِ الليلِ، أوراقَها الذابلةْ

لأُمّي؛ سجَّادةٌ للصلاةِ،

وخوفٌ قديمٌ من الدركيِّ،

تُخبِّئُنا - كلّما مرَّ في الحيِّ - تحتَ عباءتِها

وتخافُ علينا عيونَ النساءِ،

وغولَ المساءِ،

وغدرَ الزمانْ

لأُمّي؛ عاداتُها.. لا تُفارِقُها

فعندَ الغروبِ، ستُشْعِلُ "حَرْمَلَها"، عاطراً بالتمائمِ،

يطردُ عن بيتنا الشرَّ - كانتْ تقولُ - وعينَ الحسودْ

وكلّ ثلاثاء..

تمضي إلى مسجدِ السهلةِ

توزّعُ خبزاً وتمراً

وتنذرُ "للخضرِ" صِيْنِيَّةً من شموعٍ،

إِذا جاءَها بالمُرادِ

ستُوقِدُها - في المساءِ -

على شاطيءِ الكوفةِ

فأُبْصِرُ دمعتَها تتلألأُ تحت الرُموشِ البليلةِ

منسابةً...

كارتعاشِ ضياءِ الشموعْ

ألا أَيّها النهرُ...

رفقاً بشمْعاتِ أُمّي

فنيرانُها... بعدُ لمْ تَنْطَفِ

ويا سيِّدي "الخضر"...

رفقاً بدمْعاتِ أُمّي

ففي قلبِها...

كلُّ حُزنِ الفراتْ

*

لأُمّي، مِغْزَلُها

يَغزِلُ العُمرَ...

خيطاً رفيعاً، من الآهِ

كانتْ تَبُلُّ أصابعَها - إِذا انقطعَ الخيطُ من حَسْرةٍ -

ثم تَفْتِلُهُ...

فمَنْ ذا الذي، سوف تَفْتِلُ خيطَ الزمانِ...

إذا ما تقطّعَ بالآهِ ـ يا قُرَّةَ العينِ ـ

مَنْ ذا...؟

فما زلتُ في حضنِها...

الناحلَ القرويَّ المشاكسَ

أبكي إذا دارَ مِغْزَلُها بالشجونِ..

وأسمعُها في الليالي الوحيداتِ تشدو

بصوتٍ رخيمٍ:

"لبسْ خَصْر العجيج وخصر ماروجْ

أنا روّجني زماني قبل ما اروجْ

ولكْ لا تخبط الماي... يا روجْ

بعد بالروح عتْبه ويه الأحبابْ..

.........

لبس بالراس هندية وشيلهْ

ودموع العين ما بطلنْ وشيلهْ

تمنيت الترف..........

.................

..........."

........

وأُبْصِرُها خلْسَةً...

ثم أرنو لقلبي..!

أما زالَ يُشْجِيكَ موّالُها

كلّما دارَ فيكَ الزمانُ... ودارَ

ومرَّتْ على دربِكَ الآنساتُ الأنيقاتُ.. يا صاحبي

وهي ترنو لمرآتِها!!

جدول الشيبِ ـ يا للشماتةِ ـ

ينسابُ مُتَّئِدأً في المروجِ

فمَنْ يُرْجِعُ العُمرَ - هذا السرابَ الجميلَ -

ولو مرّةً..؟!

* * *

28/6/1983 الكوفة


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (سيرة) | القصيدة التالية (حنو)


واقرأ لنفس الشاعر
  • إلى زهرة الياسمين... رجاءً
  • اِمرأة
  • في الأرض الحرام
  • شاعرة مبتدئة
  • حجر ومقاطع ويديكِ
  • ريح
  • الوطن على ساتر القلب.. وأنتِ في القصيدة..
  • فضول
  • جسر
  • قادة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com