الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> عدنان الصائغ >> مقطع عرضي..من حياةِ رقاصِ الساعة

مقطع عرضي..من حياةِ رقاصِ الساعة

رقم القصيدة : 64003 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


كان مثنى كالمصعدْ

يهبطُ…

يصعدْ…!

لكنَّ مثنى قرّرَ أنْ يتوقفَ عن هذا التعبِ اليوميِّ،

المللِ المتكّررِ..

أنْ يفتحَ نافذةَ القلبِ على البحرِ المزبدْ

أنْ يركضَ، يركضَ، حافي القدمين، على العشبِ الناعمِ

أنْ يتمددْ

أن ينسى كلَّ عواءِ السياراتِ…

ضجيج المدنِ الملغومةِ بالآلاتِ، وبالأضواءِ

موسيقى الديسكو، الإعلاناتِ

اللهث وراءَ اللقمةِ

صافرة الشرطيِّ،

أنين المصعدْ..!

ومثنى…

لمْ يسكرْ في بارٍ

لمْ يختلسِ النظراتِ لساقِ فتاةٍ في سلّمِ باصٍ

لمْ يسرقْ تيناً من بستانِ أحدْ

ومثنى لمْ يدخلْ مدرسةً

ويصدّق أنَّ الأرضَ تدورُ

وأصلَ الإنسانِ "من القردِ"..

وما خبّأ تحت وسادتهِ قمراً مجنوناً

أو أغنيةً لـ"أم كلثوم"

أو ديناراً من شغلِ الأمسِ

ولمْ يبكِ على ما فاتَ

ولمْ يحقدْ…

ومثنى… آهٍ

أضبط من رقّاصِ الساعة

في الثامنةِ المعتادةِ يذهبُ للشغلِ

وفي الثانيةِ المعتادةِ يرجعُ للبيتِ

وبين الشغلِ، وبين البيتِ

أضاعَ مثنى عنوانَ النهرِ، الصحب،

الأشجار،

وضيّعهُ الأصحابُ

ومقهى يرتادون

وشقراء.. لمْ تجنِ منه سوى الخجلِ القرويِّ

وسلّةِ تمرٍ، وحكاياتٍ بيضاء…

فعافتهُ وحيداً

محترقَ الأجفانِ أمام الشباكِ الموصدْ

ماذا لو يسترخي الآنَ أمامَ النافذةِ المفتوحةِ..

طولَ الصبحِ..

ويتركُ هذا الجرسَ الأحمقَ.. يقرعُ حتى…

ماذا لو يذهبُ للبستانِ – كما كان مع الأصحابِ –

ويجمعُ بعضَ السعفِ اليابسِ

يشوي ما اصطادَ من الأسماكِ.. على الجرفِ

ويأكلُ حتى التخمة…

ماذا لو…

يركضُ خلفَ فراشاتِ طفولتهِ الغافيةِ الآنَ

على أكمامِ الوردْ…

ماذا لو ينسى – لدقائق – أنَّ العالمَ

مشحونٌ بالأتعابِ..

وبالدخانِ الأسودْ

ماذا لو.......

........

لكنَّ مثنى، وهو يفكّرُ أن يوقفَ سيرَ المصعدْ

يسرعُ نحو الشغلِ – كعادتهِ –

يجلسُ خلفَ الطاولةِ المتآكلةِ الأطرافِ

يفكّرُ بالترفيعِ..،

وخمسةِ أفواهٍ زغبٍ

وحياةٍ كالريحْ..!


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (أوراق من سيرة تأبَّطَ منْفى)


واقرأ لنفس الشاعر
  • الإله المهيب
  • حبل غسيل
  • بيادق
  • رماد الصدفة
  • تداعيات رجل حزين في ليلة 9 آب 1983
  • طفولة
  • تَذَكُّر
  • لو
  • خسارات
  • إرتباك



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com