الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> عدنان الصائغ >> كركوك

كركوك

رقم القصيدة : 64062 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


كركوك..

شوارع تُؤَدِّي إلى القلعة

وقلعة تنفرطُ - كعنقودٍ مدهشٍ - إلى شوارع، وظلالِ بيوتٍ، ونساء، ومآذِن، و"حَب الشمسِ"، وجنودٍ "مُسْتَجدِّين"، ومقاهٍ مكتظَّةٍ، وشراويل برّاقةٍ، وفنادق باردةٍ..

أعود إلى كركوك بعد خمسة أعوام

ياه.. كمْ تتغيّر المدنُ..

أزِقَّةٌ تتناسلُ كالقططِ،

وأخرى تنقرضُ كأحلامٍ قديمةٍ

ومحلّاتٌ تغيّرُ عناوينها بتغيّرِ المواسم

ووجُوهٌ تشيخُ

وجُوهٌ تُحَيِّيكَ ولكنَّك لا تَعْرِفُها

وجُوهٌ تُحدِّقُ فيكَ ولا تَعْرِفُكَ..

كمْ شختَ إذاً ولا تدري

أم أنَّهُ قلبكَ المثقُوب الذي تبرِّرُ به نسيانَكَ دائماً

أهي المدينة التي تغيّرتْ أم الذاكرة

ذهبتُ أُفتِّشُ عن المكتبة التي تعودّتُ في أيّام النـزول (كلّ اثنين وخميس) أنْ أتزوّدَ منها بالكتبِ والمجلّاتِ، وأحياناً الصحف التي لا تصل…

عندما وصلتُ، وجدتُ مكانها مطعماً..

تحسّرتُ من كلِّ قلبي.. وقلتُ: لأدخل أيضاً..أتعشّى إكراماً لذكرياتي

تأمَّلتُ الحيطانَ المزيّنةَ بالصورِ، والمرايا التي تعكسُ الأفواهَ الماضغةَ..

وتذكّرتُ مكانَها:

الجُدران التي كانتْ تنوءُ برفوفِ الكتبِ

هنا كان دانتي يحتسي قهوته مع أبي العلاء المَعَرِّيِّ

هنا مرَّ جبران خليل جبران، وسعدي يوسف

هنا، على هذا الرفِّ المائلِ قليلاً

كان مايكوفسكي يُصغي باهتمامٍ لصديقه أراغون

وهو يقرأ قصائده عن عيون إلزا

في هذه الزاوية سقط الجاحظ على رأسي

فتناثرتْ أوراقه وأفكاري

في هذا الرُكْنِ رأيت زوربا فهربتّهُ معي إلى المعسكر..

علّقتُ ساخراً وأنا أغادرُ صاحبَ المطعم ذا الكرش المربَّع:

- إنَّها فئرانُ المطاعمِ التي تقرضُ المكتباتِ، والمقاهي أحياناً....

أين أمضي؟

لا أتذكَّرُ عناوينَ أصدقائي القدامى

ولا عناوينَ أفلام السينمات تغريني بالتدافعِ مع الآخرين..

والهاتفُ الوحيدُ في المدينةِ يكتظُّ على اسلاكِهِ حنينُ الجنودِ إلى أهاليهم،

أغلقَ أُذُنيه عن ندائي المبحوحِ...

مضتْ ساعتان

وأنا أجوبُ الطُرُقاتِ وحدي..

ما أوحشَ المدن بلا أصدقاء

قلتُ: لأتصلَ بجليل القيسي

كان مسافراً إلى أربيل

قلتُ: لأتصلَ بمحمود جنداري

كان مسافراً إلى الموصل

قلت لأتصلَ بمرشد الزبيدي

كان مسافراً إلى بغداد ..

يا لحماقة المصادفات المجنونة

ما هذا؟ كأنَّهم اتَّفقوا على أنْ يتركوني وحيداً مع خطايَ وذكرياتي…

جرَّبتُ الكتابةَ..

في السطرِ الثالثِ توقَّفتْ أفكاري تماماً

بدأ أَخْطَبوطُ الكآبةِ يزحفُ على أوراقي

أوقفني جُندِيُّ على الرصيفِ:

- أين مقرُّ "السَرِيةِ الثانيةِ"؟

تأمَّلتُهُ صامتاً:

عينينِ وحيدتين مثلي،

و(يَطَغَاً) صغيراً يختصرُ تاريخَ معاركٍ طويلةٍ ومدنٍ وشهداء وأفواجٍ، مثل (يَطَغِي) الذي كنتُ أحمِلُهُ في تنقلاتي، بين الأفواجِ والمعاركِ

وحقيبةً جلديَّةً سوداء ..، كتلك التي أضعتها في القطارِ

قلتُ له:

– هيّا بنا…

أنا ماضٍ إلى هناك

لنقطعَ الطريقَ بالثرثرات

* * *

1988 معسكر كركوك


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أنا وهولاكو) | القصيدة التالية (الظلُّ الثاني)


واقرأ لنفس الشاعر
  • وحدة
  • زهرة عباد الشمس
  • سيناريو.. لقصة حب
  • عانسة المشتل
  • الثلاثون
  • ضجر غيمة
  • حبل
  • موعد
  • خرجت من الحرب سهواً ..!
  • غيمة الصمغ



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com