الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> عدنان الصائغ >> هواجس لا تعني أحداً

هواجس لا تعني أحداً

رقم القصيدة : 64081 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يكفيني

- في هذا العالمِ -

يكفيني

بيتٌ من طين:ِ

بنوافذَ من بحرٍ

وشجيراتٍ وارفةٍ

لا يقفُ الدائنُ في عتبةِ بابي – آخرةَ الشهرِ –

ولا…

تكفيني كسرةُ خبزٍ بمساحةِ قلبي

وكتابْ…!

فلماذا يحتجُّ الناسُ على حلمي؟

ويكيدُ لي الأصحابْ

أنا لا أطمحُ في كرشٍ منفوخٍ

وعماراتٍ

لا أطمعُ أنْ أتسلّقَ أعناقَ الخلاّنِ

… إلى طاولةٍ فخمة

ورباطٍ للعنقْ

فلماذا تتسلّقُ عنقي المهزول؟

يا خلي…!

وتفكّرُ، من أيّةِ منطقةٍ،

يصلحُ للشنقْ

*

لكَ كلّ الأشياءِ

ولي هذا الحلمْ

لكَ – يا خلي – صخب العالم,

هذا المجنون على إيقاعِ الديسكو,

… والأضواءِ

ولي صمتُ الليل

فلماذا حاولتَ بأنْ تسرقَ من بيتي

ضوءَ الشمعة؟

لكَ كلّ الصالاتِ،

الحفلاتِ،

النسوةِ،

والندلِ الليليين…

ولي مصطبةٌ باردةٌ في آخرةِ المشتل

لكَ أموال الدنيا…

- آهِ -

ولي فقرُ الشعر

فلماذا حاولتَ بأنْ….....

............

....!؟

4/6/1985 السليمانية – جوارتا

*************


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (سيرة) | القصيدة التالية (حنو)


واقرأ لنفس الشاعر
  • ضجر غيمة
  • مرثية صديق
  • في انتظار القصيدة
  • زبد العيون السود
  • مفتتح
  • شاعرة مبتدئة
  • كوابيس
  • بطاقة حب
  • في المقهى...
  • من رماد الحرب.. حتى شعركِ الطويل



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com