الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> مظفر النواب >> عبداللّه الإرهابي

عبداللّه الإرهابي

رقم القصيدة : 64122 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


الليل و عبدالله أقارب

العرق البارد والنار و حزن الأيام

وعبد الله أقارب

يفهم في اللج

وأفضل من يصنع مجدافين ولا يملك قارب

يدفع جفنيه يقاتل لولا الصف البطلي

يزيح الجدران

يصاهر نار الأيام

أحبك يا عبد الله لنفسك غاضب

وعلى نفسك غاضب

رشاشك يعقد قمته منفردا ونعالك في قمتهم

اصفعهم عبد الله بأرض نعالك

يخرج تاريخ عقارب

أن تسحب سحاب السروال عليهم

نزلت للأرض سراويلهم

وقرار يفتح فخذيه

وجلسات مغلقة وعجائب

افتح عبد الله مسدسك الحربي

افتتح الجلسة فيهم أعداء وأقارب

ان تكن الطعم .. فأنت السنارة قد علقت

لولا .. لعنت لولا

ملعون من يتبعها

تملك أسلحة الأرض وتسأل كيف نحارب

يا عبد الله بساعات الضيق

تحولت الدبابات أرانب

فتلت أسلحة الجيران شواربها ليلا وصباحا

حلقت وتصابت

وغدى الميثاق القومي بدون شوارب

وصواريخ الفرجة ضجت

وأتمت يا عبد الله مهمتها

ضمن مهمات صواريخ القوم مقالب

أصحوت أخيرا يا عبد الله

أصحوت أخيرا

أصحوت

أوقد حزنك.

فرشاة الأسنان

زكامك

قهوتك المرة والمرأة والمرآة

تطلع في وجهك لا تتذكر

مثلك لا يتذكر .. لا وقت له للذكرى

وإلى صدغك تتجه الحرب وتلتهم الجرافات صحون الرز

تغطيها راحات الأطفال المبتورة

دهشتهم صرخات الليل

أتم الصمت العربي وليمتنا الكبرى

سقطت لقمة رز من فمهم فيها الأسنان

تدحرجت اللقمة حتى قلبك في الغربة وابتسمت

أقسم عبد الله بها تبدأ توا بالثأر

وكل دقيقة تأخير مذبحة أخرى

أسند كوعك للكوة يا عبد الله

أسند كوعك للكوة

مد الرشاشة في الفجر الشاحب

لا تتأخر عداد القلب وعداد القنبلة الموقوتة متفقان

ووعي السبابة قد بلغ النار

و أيام التاريخ تقبل راحتك اليسرى

ضع متراس الشك أمام ثمالة أيامك

و الألم الليلي

زخذ حصة حزن في قلبك لا تسمع إلا دمك الناري

جنونك .. زمجرة الجرافات

صراخ قتيل دون يدين

تفتش عن طفليها

إغتصبوا زهرتك الأولى .

ودعها ميتة يا عبد الله مجرد ذكرى

حصدوا الورد الخائف في خديها

اغتصبوا أمك أيضا من كلمات الله على شفتيها

من خمسين من السنوات دموعا للأرض بعينيها

هدموا الدار

وإذاعات العرب الأشراف تبول على النار

أعلنت التعبئة الجنسيو يا عبد الله درابكهم

حزنزا هزا

رهزوا رهزا ومضاجعة

وتمنوا انهم كانوا بمخيمك الدامي

يشتركون بفض إمرأة .. أكل صبي

عرب .. عرب .. عرب جدا أولاد الكلب

وأول ما تعرض خصيتيهم في نشرات الأخبار

أي براكين خامدة في نظرك

في زاوية الغرفة

أية قافلة برخت في الصمت الهائل

وجهك .. ما هذا الصمت العبد الله

مقدمة الحقد الأعمى العاجل

يا عبد الله القادر

يا عبد الله المتمكن فعلا

حدق في الشارع مرتابا

فعدوك في الشارع

أخبار الحرب جاء تتثاءب في الشارع

رجل الأمن التكعيبي يهرول في الشارع

جمهور لا يعرف يأكل

لا يعرف ينكح

لا يعرف في الشارع ماذا في الشارع

سكينك يا عبد الله الساكن في البريات العربية

منفيا عن نفسك .. زوجك .. تبغك ..جرحك.

حزن شوارعنا

سكينك.. احذر أن تتدجن للمطبخ

يا عبدالله اشحذها

نفذها تنفيذا نفذها

أصبح ممنوعا أن تستشهد

أو تدفع جيبك عند حدود الجيران وتستشهد أيهما إسرائيل

أيهما إسرائيل

الخبز عليهما علامة إسرائيل

حبات الرز عليها إسرائيل

المسجد والخمارة والصندوق القومي لتحرير القدس

بداخله إسرائيل

وأنت إذا لم تفهم .. لم تتعلم يا عبد الله

تمتصك إسرائيل

ناعسة بيروت الغربية في كف المطر الليلي

وتزهر بين الإسفلت وحزنك والصمت

ولغم يحلم أحلاما طيبة

وجريح يصرخ:

بيسان.

إلى بيسان خذوني

يا عاشق يا عبد الله عيوني

لا تلبس أغنية شالا أسود في العرس إيقاعا مسرف

ولدينا عمل قبل الإفطار جليل كالله

سنخرب..

إن أطعمت حمامات العالم من قلبك أنت مخرب

أنت رصاص .. أنت رصاص

أو أنت ملأت جيوبك حلوى

تتحول يا عبد الله رصاص

أو غنيت لزوجك أغنية الليل

يكون اللحن كتفريغ المخزن في الليل

وتسعل يا عبد الله دخانا

وتنام براحتها عشقا وخلاص

إن درت العالم تكتب أشعار السلم

على التأشيرة .. تذكرة الرحلة ..

أبواب مطارات البرد

حافلة الليل

فوجهك أنت ومنذ ولدت تسمى عبد الله الإرهابي

وبناتك عبد الله العربي الإرهابي

وصوتك عبد الله الإرهابي

وموتك.

بعض الناس خطايا فادحة يا عبد الله

وبعض الناس قصاص

أنت قصاص

الحزن يجيء مع الريح وماء الحنفيات

وضوضاء الطرق

جنود الدبابات يبولون على وجه بلادي

وجهي في الارض ووجهك في الارض

إخرس لاتتنفس..لاتخرج للشارع..

لا تتفرس

ممنوع إن تصرخ في بطنك

آه يا عبدالله ألا فاصرخ

أصرخ يا عبدالله

أنفث في أسئلة الناس ..ملابسهم

ساعات أياديهم

صمتهم الإلزامي البارد

أقتلهم بوجودك ..إلحاحك .. حبك

آه من حبك يا عبدالله حزين أخرس

نتحداهم ..ننفذ من بؤبؤهم

نمسح وجه الأحجار بخلده

يا خلده يا قلعتنا البحرية لا يفتحها إلا العشق

وريح الفجر وصوت النورس

تترك باقات الأعذار براحة كهل ترتاح بحضن الأنقاض

وكوفيات فدائيين عرفناهم وعشقناهم

أو لا نعرفهم وعشقناهم

يا أحباب تأخرنا

يا صرخات الأطفال بخلده والبربير تأخرنا

يا نادل مقهى أسلحة الليل تأخرنا جدا

وامرأة ما زالت تكنس شرفتها

وتلم شظايا قنبلة

إنهم يا عبد الله يرون حزوز الأيام بوجهك

كالرمانات اليدوية تنسف كل المؤتمرات

مسكتتك الملغومة تسحب عن أوجههم يا عبد الله

سراويل التصريحات

نظرتك الحربية جمرة

زيتونة ليل توقد مصباحا ذريا

لا يا عبد الله ولا.. وتكاد تضيء

ولو لم تك يا عبد الله حزوز في وجهك

كان لوجهك إرهاب مسدس

يا عبد الله ..الحي الله

جميل أنت .. جميل بتراب الحرب

ووجهك فوق وجوه الشهداء مظلة ورد

وبوجه الأعداء مفازة صبير لا حد لها ومسدس

أثبت عبد الله.. تحجر

ليس لربك أن يأمر إلا بثبات القلعة والنار

ولدينا عمل يا عبد الله

مقدس قبل الإفطار

نقرأ آخر برقيات الليل على الشارع

نتأكد أن منظمة التحرير انتصرت

رفضت رفضا قاطعا

نستوثق أن لنا كالناس وجوها

وذكورا ما حجزت للدولة يا عبد الله

وخمس أصابع

ونحب ونستشهد بدون عرائض أو أعذار

نتأكد عشنا يوما في الوطن العربي ولم نخص

غريب جدا

خطأ لا بد خصينا

نتأكد ما زلنا نطعم من شفة الحب عصافير الدار

ونحاول تغيير الدنيا

ولدينا عمل قبل الإفطار

تأكد خبزك

تأكد كوز الماء

تأكد أن شقوق الشفة السفلى لن تتغير وجهتها

وصراحتها

وأغانيها

سبابتك الإرهابية ليس تخاف التهمة بالإرهاب

وتعرف كيف تذل عيون الذل

وتسحب كالعشق مسدسها

وتعد إلى القدس لياليها

يا متهما بالشعر العربي

أليس لهذي التهمة يا عبد الله مغازيها

إن سلمت سلاحك سافل

وأنا سافل

وعشاء الليل البارد

والماء وفجر اليوم القادم سافل

ما يؤخذ بالقوة لا يسترجع إلا بالقوة ..

بالإرهاب

بقطع اللوز الصهيونية

بعد مخيم شتيلا يا عبد الله

مسدسك القانون الدولي

أقم في مخزنه عبد الله مخيمك الثوري

وحزنك والشعر وما تملك من أشياء

وتجذر فيه..فإن الصف الأول لم يتجذر

فاتته الأيام

وخانته لياقته الثورية

برر ليلا ما كان يدين نهارا

حاول أن يلقى الشعب بجيب النفط

وكان هنا رأس الداء

قسما عبد الله بقبرين جماعيين بصبرة

بيروت تنجسها

‘ن وضعت ملك المغرب

في إحدى قدميها الطاهرتين حذاء

و ستنهض من بين الأنقاض صنوبرية الحزن

وتغمر صبره بالأوفياء

وبساعات خروجك بسلاحك للتنظيف

وتشهد أنك قاتلت الغارات

وقاتلت البحر

وقاتلت طوابير الدبابات

وقاتلت خيانات الدبابات الأخرى

و صمدت صمود الأنواء

رشاشك كان وكالة أنباء الثوار

إذا كذبت فيك وكالات الأنباء

خذ جورب سيدة ذبحت

أحفظه بجيبك

ذاك صراطك يا عبد الله

في الليل تسلل .

هنالك جندي محتل

أخنقه بهذا الجورب يا عبد الله

لعلك تشفي واحد بالألف من الحقد بقلبي

هذا الجورب سكين.

حذاء شهيد سكين .

فرشاة حلاقته سكين

حالة عشق لا تتكرر يا عبد الله فلسطين

إن قدمت لهم ماء سألوك بحب إن ذقت مياه فلسطين

أو أكلوا سموا بسم الله وحب فلسطين

وقتلوا تحت الأرض

يعودون إلى حضن فلسطين

أو جاؤا باب الجنة

يلقى الله بأيديهم قبضة طين منها

يتمنى أن يستبدل جنته يا عبد الله بهذا الطين

تتربع للإفطار و زوجك والأطفال وكأس الشاي

بدون شهية

وقروح في أمعائك مزمنة

عدد الأنظمة العربية

وتحرك سبابتك المهمومة في فم طفلك

تسمع لذغته الناعمة الوردية

تبحث عن أول سن تجرح من أجل قضية

العضة ثأر

وبعضك عضات ناعمة .. يضحك في وجهك

يفهم أنك يا عبد الله

تدربه الدرس الأول للثوار ..

جميع الثوار

وبحدق في نار الشيب بوجهك

يفرش راحته في حجرك

ترقأوا دمعك مخافة أن يثقب راحته

وتهمهم أفراحا مبهمة

وتقبل راحته وتقوم لأخذ الثأر

وتدس وجوهك فيهم

شفاهك

آلاف عيونك

تمسكه من كتفيه الناعمتين

قتلنا أحدث أسلحة الموت بشهرين

قاتلنا الصمت العربي

شربنا البالوعات وماء البحر

دفنا القتلى بين الغارة والغارة في قبر مشترك

لا نتراجع يا ولدي لا نتنازل لا نغرق

الطيران يهاجم في الفقرات

شرايين القلب .. البرج.. السلم ..عبد الناصر دوار الكولا ..

ستشفى البربير ..

قبور الموتى .. جثث الموتى تخرج غاضبة .. تقتل ثانية

تصعد في الليل كما الأفراح النارية

أبيض أحمرأحمر قان أزرق

نحن هنا لن نتزحزح عن هذا الخندق

الطيران يهاجم غفوة طفل يحلم بالطيارات العربية

يرفع كفيه يلوح للطيارين

يحملق في فجوة صاروخ في السقف

يرى طائرة سوداء

فلم يصل الطيران العربي إذا

لم يتجاوز أحد الطيارين أناقته وملابسه

(ماكو) أوامر يا عبد الله

فلا بغداد ولا جلق في جلق

ولكن قسما بالحزن وصور وصيدا

لن نتزحزح عن هذا الخندق

طلبوا شرف الكوفية من بيروت

أبت إلا أن تلبس كوفيته وتقاتل

وتقاسمه الخبزة والخندق والخذلان العربي

ويمسحها القصف مساء

تتحامل في الصبح على قدميها

تمسح تنورتها وتقول له

ليس على الصمت العربي المزري يا عبدالله

فالقصف توقف ثانيتين

ولا تأبه .. سنقتل يعني سنقاتل

تأكل من كتفيها بيروت

ولا تسحب شبرا من تحت مقاتل

تستشهد بيروت على أبواب منازلها

ومعاذ الله تسلم عفتها كالصمت العربي

ببيروت رجال .. رجل بجحافل

يمرق أنظر بين الدبابة والدبابة والألغام فدائي

عضلات الزند جميع الراجف الحربي

وبيتان من العشق

وسيف ومكارم

أعلن سوق الجزارين ضيافته

نطق المولودون من الخلف أخيرا

نشكركم باسم الشهداء

نشكركم بالسيقان المبتورة شكرا لا حد له

نشكر علانا وفلانا وفلينا والفلن الثاني وفهد

بالذات فهد

ما قصرتم أبدا

نشكر همة أعضاؤكم الجنسية

في صد هجوم الجيش الإسرائيلي

وإلقاء الصمت على المغتصبات

نشكركم يا فضلات

نشكركم باقون هنا

قرب مذابحنا وخرائبنا والشهداء نقاوم

بيروت على قدم واحدة ستقاوم

أتذكر يا عبد اللّه بأنك في بعض الليل

ضغطت على راحتها الوردية

أكثر مما الحب

أكثر مما الحزن ومما أنت

أحبتك كأستاذة حب

تعرف كيف تصفف باقات الزهر وساعات الليل

وطلقات مسدسك الإرهابي

أهينت يوم رحلت

خلف العكاز بكت

خلف سياج الحزن ألمينائي بكت

عبد اللّه رجتك... دع الأوباش وما نسجوه

رجتك كثيرا لا ترحل

ورجتك بخيط الدمع تذكر أرنون

تذكره ولا ترحل

أرسلت دموع مسدسك الحربي

سلاما أرنون الأبدي

سلاما للصمت وللعتمة وللأحجار

سلاما ما هتف العمر وغنت ساعات الليل

لأحباب سكنوا قمتك الشماء بروقا رعودا

وزلازل

وتلوح مثل حقول التفاح

ويهيم الصمت على وجهك والطرقات

وأصوات صبايا النبطية

والحزن الشيعي القدري

إلى أين تسافر يا عبد اللّه إلى أين تحول

يا قافلة النار إلى أين

وأنت سلاح وقلاع حمر عابسة

وجروح سوف يعقمها البعد

ويعجز فيها الطب وصبرك

يا من جربت جميع الأدوية العربية

جرب يا عبد اللّه دواء النار

أعظم ما في الطب العصري دواء النار

وحذار يا عبد اللّه حذار

نصف دواء النار لئيم قاتل

يا عبد اللعنة والحزن

وزرع المستقبل في اللحن

وزاوية في قلبك فنجان القهوة

ما أروع هذا الفجر الحربي

ورائحة البن وضيعتك المغمورة

بالفيء الهادىء والشوق الفردي

لا تخسر ثانيتين من الوقت الطيب

في صب اللعنات على الحكام

فليس يساوي الواحد منهم ثانيتين

من الحزن الجدي

ولا البسط الجدي

فكر أي طريق تسلك من خلف خيانات الواقع

تبلغ بيروت الغربية

أرهن خاتم عرسك

حلي صغارك.... راتبك الشهري

وقد لا يكفي ذلك تذكرة

في القلب لديك عناوين المقهورين

وأولاد الدولة يا عبد اللّه يمدون يد العون

ويرجونك أن تحمل مكتوبين والنبطية

ولديك عناوين منظمة التحرير

وعنوان اللّه القهار

ثم تحط بثم مطار

وتفتش تفتيشا ذاتيا

وتبلغ يا عبداللّبأوسع بنط عربي

إنك موقوف منذ تقرر وقف النار

وتحاول أن تفهمهم

لست نظام مواحهة كذاب

لست رئيسا عربيا

لست خبيرا روسيا

إسمك عبد اللّه وعبد اللّه أبو إرهاب

ليس هنالك إلا الدم... سياج الميناء الساخن

ووجهك والقتلة

ليس الإنسان الآن بلا أذن

يعرضك الباعة للبحر وللملح

ومن بين يد الشغب وقبلته يسرقك السفلة

وعلى مضض يا عبد اللّه

يقبلك المنقرضون لتصبح منقرضا

إدفعهم يا عبداللّه

طهر وجهك من رؤيتهم

كيف يقبل مرحض إعصار

أحد باع طريق الزعتر

باع الحزن

ودس حديد مسدسك الحربي فلم يقدر

حرق الفولاذ الأحمر كفيه و سمعته

ووقاحة عينيه

وسوف تطارده أنت

مطاردة الأقدار

شرعوا يعترفون بقاتلهم وكأن جراحك أعذار

كذا فيهم يا عبد اللّه

فأنت الحي الباقي القهار

أقتل دونك... أفديك

ولكني أتمنى أن تقتل مرفوع الهامة

لم يتزحزح فيك قرار

النار قرار منك وليس قرار فيك

فأنت النار وأنت قرار النار

لملم شفتيك القاهرتين وقهر الليل

وأول أيام البعد وعد في أول بارقة فالموسم للبرق

وللزخ المتواصل والزعتر ينمو

وصفيح مخيمك الساكن ينمو

وعصابات الليل الثورية تنمو

وحديقة حزنك في باب الصبار امتلأت بالصبار

ماذا سيضيفك المنحطون

سوى دائرة الأمن وحانة ليل

ورصيف

ومراجعة الهجرة ليل نهار

إن كان تقرر أين استشهادك ليس يطوعني قلبي واللّه

أقول استشهد

لكن واللّه استشهد

فهناك يمنون عليك المشية في الشارع

تمسك الشرطة أن لكفك خمس أصابع

ولكي تتذكر وجه شهيد تحتاج موافقة

تحمل خمسة أختام وطوابع

في قلبي شيئا أجهله

يفهم أنك باق معنا

يفهم أنك باق بين مقابرها وخرائبها والمستقبل

تغسل وجهك بالريح الساخن

وترقب أطفالك في الماء الآسن

قد نشروا أجنحة الضحك

وطاروا بين حجارات البيت عصافير سمراء

وبباقة شوق تذهب بين ثواني القصف

تزور رفيقا في البربير

يرجى أن تشفى ساق باقية تحمله لمثلثه الناري بخلده

فالقدس هناك

وبيارته الخضراء

في قلبي شيء... فرح أعرفه

أنك باق معنا في السراء وفي الضراء

أحببناك تشاجرنا

غنيناك

تصرفك الخاطئ أحيانا

وتصرفك الجيد دوما

ألقيت شتائمك المقبولة يا عبد اللّه علينا

لم تبخل

أرسلت مكاتيب العشق إلينا

تتحدث عن متراس وجليل أعلى

وضرورة مسح التاريخ من الأنظمة السوداء

كنا نغضب وأنت تهادنهم

وتعامل قلة حياء فيهم بحياء

نبكي إن أنت رحلت

ونبكي إن جاءت بهمومك كل الطرقات

نحفز حزنك في حجر الليل

سنونوة ألفت دور النبطية

نذكر اسمك..

نزرعه في أفق الزهر على الشرفات

نتشبث صوتك

نعرفه معرفة الجرح..الفرح..الحزن...الصلوات

من صوتك تهرب حيات وحكومات وعقارب

الليل وعبد اللّه أقارب

العرق الساخن والكمون وحزن الليل

وعبد اللّه أقارب

يفهم في اللجة

وأقدر من يرفع وجه الشمس

على مجدافيه ولا يملك قارب

يرفع عينيه فيرتفع الموج وتصبح كل الأرض قضية

أشتم حريقا في ورقي

اسمك نار في ورقي

وأضيء وإن تعبت طرقي

وأطيب إبريق الشاي على شعري فيك

لأنك يا عبد اللّه قضية

ولأنك يا عبد اللّه محارب

الليل و عبدالله أقارب

**********


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (جسر المباهج القديمة)


واقرأ لنفس الشاعر
  • عتاب
  • تل الزعتر
  • براءة الأخت
  • الخوازيق
  • اللون الرمادي
  • بحار البحارين -3
  • اعترافان في الليل والأقدام على ثالثة
  • يوميات عروس الإنتفاضة
  • صرة الفقراء المملوءة بالمتفجرات
  • أيها القبطان



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    شعراء بلدك؟ | أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com