الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> فلسطين >> سميح القاسم >> يهوشع مات

يهوشع مات

رقم القصيدة : 64416 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يهـوشع مــات

((على حد ما يبدو من القصيدة، فإن يهوشع هو اللفظ الآخر الذي يقصد به الشاعر به يشوع بن نون، القائد العسكري اليهودي الذي عبر الأردن من تيه سيناء، و احتل أريحا، و أحرقها..{ و كان بعد موت موسى، عبد الرب، أن الرب، كلم يشوع بن نون خادم موسى قائلا*موسى عبدي قد ما

العهد القدم_ يشوع_الأصحاح الأول ))

يا حائرين في مفارق الدروب !

لا تسجدوا للشمسِ

لن يرقى لها صدى صَلاتكم

بينكمُُ و بينها سقفٌ من الذنوب

لا تسكبوا الدموع، لن ينفعكم ندم

الشمس في طريقها.. راسخةُ القدم

لا تركعوا.. لا ترفعوا أيديكم إلى السماء

تدمّرتْ و اندثرت أسطورة السماء

و أطرقتْ على متاه بؤسكم جنازة الهباء

يا حائرين في مفارق الدروب !

أغواركم خاوية.. إلا من الخواء

صلاتكم خاوية.. إلا من الخواء

يا ويلكم ! يا ويلكم

سرعان ما تغوص في أعماقكم

أظافر الغروب !

***

يهوشَعٌ ماتَ

فلا تستوقفوا الشمس، و لا تستمهلوا الغروب

سور أريحا شامخٌ في وجهكم إلى الأبد

يا ويلكم ! يا ويلكم !

سرعان ما تغوص في أعماقكم

أظافر الغروب

يَهوشَعٌ راح.. و لن يؤوب

يهوشع مات !!


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (رسالة من المعتقل) | القصيدة التالية (الذئاب الحمر)


واقرأ لنفس الشاعر
  • عروس النيل
  • باتريــس لومومبا
  • القصيدة الناقصة
  • غرباء ..!
  • ما زال
  • يوم الأحد
  • بوابة الدموع
  • السلام ...
  • الجنود
  • أغاني الدروب



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com