الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> فلسطين >> محمود درويش >> كتابة بالفحم المحترق

كتابة بالفحم المحترق

رقم القصيدة : 64821 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


مدينتنا.. حوصرت في الظهيرة

مدينتنا اكتشفت وجهها في الحصار.

لقد كذب اللون،

لا شأن لي يا أسيره

بشمس تلمّع أوسمة الفاتحين

و أحذية الراقصين .

و لا شأن لي يا شوارع إلا

بأرقام موتاك .

فاحترقي كالظهيرة ..

كأنك طالعة من كتاب المراثي .

ثقوب من الضوء في وجهك الساحليّ

تعيد جبيني إليّ

و تملأني بالحماس القديم إلى أبويّ.

..و ما كنت أؤمن إلاّ

بما يجعل القلب مقهى و سوق.

و لكنني خارج من مسامير هذا الصليب

لأبحث عن مصدر آخر للبروق

وشكل جديد لوجه الحبيب.

رأيت الشوارع تقتل أسماءها

و ترتيبها.

و أنت تظلين في الشرفة النازلة

إلى القاع.

عينين من دون وجه

و لكن صوتك يخترق اللوحة الذابلة.

مدينتنا حوصرت في الظهيرة

مدينتنا اكتشفت وجهها في الحصار.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (هكذا قالت الشجرة المهملة) | القصيدة التالية (قطار الساعة الواحدة)


واقرأ لنفس الشاعر
  • كان موتي بطيئا
  • عودة الأسير
  • إذا كان لي أن أعيد البداية
  • عابرون في كلام عابر
  • ناي
  • الصوت الضائع في الأصوات
  • ضباب على المرآه
  • عن الشعر
  • بطاقة هوية
  • الأغنية و السلطان



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com