الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> الكويت >> فهد العسكر >> نوحي

نوحي

رقم القصيدة : 65301 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


نُوحي بعُقرِ السجنِ نوحي فصداهُ في أعماقِ روحي

نوحي فقد سالت جروحُكِ مثلما سالت جروحي

نوحي فما أغنى غَبوقُكِ لا ولا أجدى صَبوحي

نوحي وبالسِّرِ المقدّسِلا تبوحي او فبوحي

**

نوحي فجسمكِ مثل جسمي قد طواهُ اليأسُ طيّا

نوحي فروحُكِ مثلُ روحي كمْ كواها الَوجدُ كيّا

نوحي فنفسُكِ مثلُ نفسي لم تجد زاداً وريّا

يا للشقاءِ ، ويالبؤسِ شقيّةٍ تهوى شقيّا

**

نوحي فقلبُكِ مثلُ قلبي لم يبُلَّ أوامهُ

نوحي على طللِ الصّبا ، واستعرضي ايّامه

نوحي على الحبّ البريء وكفّني أحلامه

نوحي على القلبِ الجريحِ وشيّعي أوهامه

**

نوحي على جَدَثِ المنى في غور خافِقِكِ الكئيبْ

نوحي فقد ولّى الربيعُ وأجدب الوادي الخصيب

نوحي فكم قمريّةٍ فيه تنوحُ وعندليب

وهناك كمْ من زهرةٍ ذبُلت ، وكم غُصنٍ رطيب

**

ليلايَ ، يانجوايَ ، يادُنيايَ ، يا املي الوحيد

طَوتِ الفُرُوقُ بساطنا وتنكّر العيشُ الرّغيدْ

والذكرياتُ مطلّةٌ من كُوَّةِ الماضي البعيد

ترنو لحاضِرنا الشقيِّ وتندبُ الماضي السعيدْ

**

يابنتَ من وأد الفضيلةَ بين أحضانِ الرذيلة

وطغى فراح يبلُّ من دم كلّ منكوبٍ غليلهْ

لَهَفي على تلك المشاعر والأحاسيسِ النبيلهْ

وعلى جمالِكِ والشّبابِ الغضّ ، لهفي ياخميله

**

ياللشراسةِ والرعونةِ والحماقةِ والجهالهْ

يا للدناءةِ والسفاهةِ والسفالةِ والنذالهْ

باعوكِ بالثمن الزّهيد ، فأين ياليلى العدالهْ

وسَقَوكِ كأساً ملؤها صاب الأسى حتى الثّمالهْ

**

زجّوك وا أسفاهُ في سجنِ التقاليدِ القديمهْ

للهِ ما كابدتِ فيه من الأساليبِ العقيمهْ

لا دَرَّ درُّكَ من أبٍ فَظٍّ ووالدةٍ لئيمه

ياقاتل اللهُ التعصّبَ ، كم تمخَّضّ عن جريمهْ

**

حجبوكِ عن عيني ، وعين القلبِ تخترقُ الحجابْ

فليوصِدوا سُحقاً لَهُمْ بيني وبينكِ الفَ بابْ

حربٌ ، وكم ياربّ أعلنها الثعالبُ والذئابْ

تُذْكي المطامعُ نارَها ، ووقُودُها مُهَجُ الشّباب

**

قد أرغموكِ على الزواجِ بذلك الّشيخِ الوضيعْ

أغْرَاهمُ بالمالِ وهوَ المالُ معبودُ الجميع

فقضوا على آمالنا ، وجنوا على الحبِّ الرفيعْ

ما راعَ مثلُ الوردِ يذْبُلُ وهو في فصلِ الربيعْ

**

قد زيّنوا الأحداثَ ويلهمُ وسمَّوها مَخَادع

كمْ ذُوِّبَت فيها كُبودٌ ، واكتوَت فيها اضالِعْ

وتحطّمتْ مُهَجٌ ، وسالت أنفُسٌ ، وجرَت مدامعْ

هذا ، وما من زاجِرٍ ، كلاّ ولا في الحيِّ رادعْ

**

زُفَّت وهلْ زُفَّتْ فتاةُ الحيِّ للزوجِ الحبيبْ ؟

هل أخفَقَت أم حقَّقتْ بزفافها الحلْم الذّهيبْ

وارحمتاهُ لها ، فقد زُفَّتْ الى الِّسجنِ الرهيبْ

وغَدَت بهِ نهْبَ الجوى ، والشَّجْوَ ، والهمّ المُذيب

**

هل كانَ في استقبالها فيه سِوى شَبَح الرّدى

قَد أُدْخِلت ليلاً عليهِ فكان ليلاً سَرْمَدَا

شُلّتْ يداهُ فكمْ بها عاثَت ، الا شُلَّت يدا

وحسا على صرخاتها دَمَها الزكيَّ وعربدا

**

أو كانَ أهلُكِ يافتاتي والأقاربَ والصِحابْ

إلا الأراقم والعَقاربَ والثعالبَ والكلابْ

قدْ شيَّعوكِ ، فخَبِّريني بعدَما طُويَ الكِتابْ

ماذا لقيتِ بذلك القَبر المخيفِ من العَذاب

**

ليلى ، وما الدُنيا سِوى نارِ الكريمةِ والكريمْ

أوّاهُ من داءٍ قد استشرى وَجُرْحٍ في الصّميمْ

رَبّاهُ رِفقاً بالجديدِ ، فكمْ شكا جَوْرَ القديمْ

وطَغَتْ أبالِسةُ الجحِيمِ على ملائكةِ النعيم

**

يا للمهازلِ والجرائِمِ والمآسي والمساخر

غَدَتِ العذارى كالعقائدِ والمباديء والضَّمائِرْ

سِلَعاً تُباعُ وتشترى علناً بأسواقِ الحَواضِرْ

والرَّابحون بها لهُمْ منّا التّهاني والبشائِرْ





هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أوقديها وذريها في حشايا) | القصيدة التالية (هاتي الدواء وكحلي بصري)



واقرأ لنفس الشاعر
  • حيّ الصباح إذا تبسّم
  • بأبي وأمّي من مددت لها يدي
  • المولد النبوي
  • البلبل
  • ليلة
  • بأبي هائمةٌ زفّت لهائم
  • أذكريني
  • خدعوها
  • هاتي الدواء وكحلي بصري
  • ياصاحبي قد كان ماشاءَ الهوى


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com