الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> المغرب >> أحمد بنميمون >> عطر النسيان

عطر النسيان

رقم القصيدة : 65487 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


غضـضتُ الطرفَ عن ط ُرق ٍ بها

أفراحي اشتعلتْ،

وعن شرفات أحلام وأسرار ِ

وعن خضراء ضاحكة ٍ ، لياليَ في انتشاء ٍ أو نهارات ٍ

وعن أمداء مجدبة ٍ، بها انهمرت عيون لم تشبّ

شذاً بغير فيوض أهوائي

وكنت نسيت هذا العطر، ممتلئا بأضوائي

ومنقطعاً لدفء الروح ، أنشُد في متاهات ٍ

تضج بها ظنون السالكين ، هدى

إذا ليل دجا ، أو شعّ إصباح بضوضاء ِ

فآخذ ما تقدم لي من الأشذاء أشعاري

بنور هديل محبرتي ،ونار ورود بستاني

فكيف نزلت تخترقين أسواري

وتنصبين في كأسي ،

وتنداحين ملء دمي شبيهة عصف تيــــــار ِ

وتحتلين إحساسي ،

وفي زهو المُدلّ ، صعدت هادئة ،

تشب لعطرك الفواح نيراني

فتــنـبثين في أنفاس أزهاري

***

وتلتـفـتين للماضي ، وأيام لنـــا فيه ِ

من الهجـــــــــــران والآلام والتيهِ

دعــتـك لــنفـض تـذكــــــــــــار ِ

ولن أرتد ثانية لأبعث فانياُ من مرقد ٍ هـــــــــــــــــــــــــــار ِ

ثوت معه أماني الطفل ،

و الصور التي تدعوه للآفاق :

يذهب باحثاً عن سر لؤلؤة ...ويرجع مطفأ الشفتين،

محزوناً ، قريح المدمع الجاري

وكنت نسيت هذا الحزن نسياني

لعطر منـك منداح بأنــــــــهار ِ ...

الشذا ،مجنونة تمتد في خطوي ،

وفي عيني ،في قممي ، وفي أعماق أغـــــواري

ولن ارتد ثانية

لأخسر باختياري

ما انقطعت لدفئه عن برد أرصفة ... ونار ٍ

إن كأسي

أن أصد الريح عن روحي وأحميها ،

وأنسى سحر غير النور يـفنيهــــــــــــــــــــــا

ولن ارتد للماضي يدمرني ويبنــــــيـــــــــــــها

وتلتفتين ...

ــ راجعة إليك ...

ــ إلي ؟ ... يا بشراي ،

هل بعد الذي كانا

وواريناه في الظلمات ِ،

أنكرناه في الأضواء ،

ما أعلنته للشمس والأقمار، إمعانـــــــــا

لخنق نشيدي

المخضل دمعا : إن أغنيتي

ــ جرت تنساب ملء فمي ، بكاءً

كيف تنتظرين

أن يأتيك من عانـــــى

بك الالآم ألوانــــــــــا

ووصل الحب هجرانا

وصورته لديك أسيرَ آمال ٍ ،

يهيم على طريق الوهم مذ كانا

ويُروى بالإشارة يكتفي من

نور فتنته بما يبقيه ظمآنا

سيبقى من نشيد البوح

بعض العطر، لن أنـساه

ولـن أسعى إلى دنـــــياه

فإني ملء روحي الدفء ، ممتلئا بأضـوائي

سأبقى

ما اضمحل العطرُ،

أو ذبلت شفاه الزهر ِ،

مشبوب الرؤى ،

ما بين ممتد الجحيم ومنتأى مائي

سأبقى العاشق المفتون بالآتي ،

وبالمجهول يدعوني ،

وأرفض من يقيني

ما أضل به ، ويبعد فاتن الآفاق عن خطوي ، ويغريني

بأن أرتد للماضي ،

وللتذكار ضوع فاغم يشجي ،

ويـحيي الـميت الـنائي

ولن أرتد يا ذاتــــــــــــــــــي ،

فقد ألفى الذي أحببتُ فيك في أحـبـــــــــــــائي

وقد تلفين بين عبارتي بوحي و إخـــــفـــــــائي

وضوءا ثابتا بيني وبين الخافــــق الــــــــرائي

ـ

شفشاون ـ : 2003-08-03


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ينابيع أخرى) | القصيدة التالية (غسق الملاذ)


واقرأ لنفس الشاعر
  • انطفاء
  • أصوات الولد الضال والفراشات
  • مكابدات عــلى الحافة
  • الربع الخالي
  • منارة لوطن في متاهة
  • زمانٌ مرّ
  • غسق الملاذ
  • البشارة
  • أحلام مشتعلة
  • سيّدةُ المَوْتِ



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com