الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> سوريا >> أنور العطار >> آذنتنا أيامنا بانقناء

آذنتنا أيامنا بانقناء

رقم القصيدة : 65840 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


يا لياليَّ في الحِمى لستُ أَنْسَا كِ على ما حملتِ من إقلاقِ
فكأنّا ما غاب عنا رؤاها أو سقانا كأسَ المنيّة ساق
فارجِعي يا طيوفَها آمناتٍ لا تخالي الردى سريعَ اللحاق
لا يُطيف السلوّ بالذاكر المُشْـ ـتَاقِ، والشوقُ مِيسم العشّاق
يا دياري التي حبَبَتُ ويا أَنْـ ـفَسَ ما قد ذخَرْتُ من أعلاق
يا أحبّايَ في ربوعي الغوالي والمديدَ المديد من آفاقي
سدّد اللهُ في الحياة خُطاكم وكفاكم مزالقَ الإخفاق
ورعاكم، وزانكم بسجايا خالداتٍ على الليالي بواق
يومَنا المرتجى! تباركتَ يوماً أنتَ في علم ربّنا الخلاّق
تتلاقى الأحبابُ في أفقكَ الرَّحْـ ـبِ، وتشفى من حُرقة الأشواق
هي في غمرة البقاء شَحارِيْـ ـرُ، تغنّتْ بذكرياتٍ رِقاق
قد رَقَتْ في فضاء ربّيَ هَيْمى وَهْيَ لمّا تزل تُحبّ المراقي
قد نزعنا ثوبَ الحياة قشيباً وجرعنا الردى بكأسٍ دِهاق
وأفقنا وللصباح عبوسٌ والدجى الوَحْف قاتمُ الأعماق
ملّتِ النفسُ صحوَها وكراها واصطباحي من همّها واغتباقي
فمتى أستريح من عبئها القا سي، وأنجو من سحرها البرّاق؟
يا مغيبَ الحياة أنسيْتَني النُّوْ رَ، وأقصيْتَني عن الإشراق
ومحوتَ الوجودَ إلا رسوماً أوثَقَتْها يدُ البِلى في وَثاق
نطقتْ بالمبين من مُحكَم القَوْ لِ، وأفضتْ بسرّها المِغلاق
وجثتْ لا تردّ عنها العوادي لا ولا تشتهي الخيالَ الراقي
آذنَتْنا أيامُنا بانقضاءٍ وانطلقنا من قيدها الخنّاق
أعتقتنا المنونُ من أسرها الصَّعْـ ـبِ، ومِمّا حوتْ من استرقاق
ما انتفاعي بالبدر تِمّاً إذا كا نَ هلالي تِرْبَ البِلى والمُحاق؟
رُبّ ليلٍ أمدّه القلبُ بالنُّوْ رِ، وليلٍ محلولك الأَطباق
أنا من بعدكم حنينٌ وسُهدٌ لستُ أخشى سُهدي ولا إفراقي
بين قلب على الأحبّة خَفّا قٍ، وطيفٍ على المدى طرّاق
ذلكم يا شقائقَ الروح والقَلْـ ـبِ، سبيلي، وتلكُمُ أخلاقي
فإذا غبتُ فالمعاد وشيكٌ لمحبّ مُعذّبٍ مِقْلاق
وَدّعِ الصحبَ يا صريعَ الرزايا ففراقُ الأحباب غيرُ مُطاق
وتأهّبْ فإنّما أنتَ ظلٌّ راجف من تنقّل وانطلاق
والدياجي لا ترهب القاحمَ الفَرْ دَ، ولا تستبدّ بالسبّاق
كلُّ غصنٍ إلى بِلىً وذبولٍ مثل رسمٍ مُهَدّمٍ أحذاق
كيف يعتاقني الحِمام عن الأَهْـ ـلِ، ولا يُرمض الحِمام اعتياقي؟
أنا في قبضة الإله!.. وكم أَحْـ ـمَدُ رقّي وكم أحبّ وَثاقي
فاذهبي يا حياةُ كَلَّ ذهابٍ واطرحيني من ليلك الغسّاق
وخُذي ما أمضّني وعَناني في ديار الإفقار والإملاق
تاقتِ النفسُ للخلاص من الأَسْـ ـرِ، وحنّتْ إلى المطاف الواقي
فمتى يا تُرى يتمّ انطلاقي؟ ومتى يا ترى يحين انعتاقي؟
قد كفتْنا الحياةُ همّاً وغمّاً وشفتْنا المنونُ مما نلاقي
نتساقى كؤوسَنا مترعاتٍ ولكم لذَّ في الجِنان التساقي
حِرتُ في الموت والحياة، وأَعْيَا نِيَ صحوي، وطاب لي إغراقي
يا لَسُمٍّ نلذّه، وذُعافٍ يحتسيه اللديغُ كالترياق
لا يحوم الشفاء حول مِهادي والضّنى المرّ آخذٌ بالخناق
فاسترحْ أيها السقيمُ المعنّى من فؤاد مُروَّعٍ خفّاق
نضبتْ أكؤسُ الهوى، وامّحى البِشْـ ـرُ، ولاح الفراق خلف العناق
وتعرّتْ خيلُ الصّباء من الأُنْـ ـسِ، وأَكْرِمْ بخَيْله من عِتاق
وطويتُ الشبابَ في ورق العُمْـ ـرِ، وودّعتُه بدمعٍ مُراق
فارقدي يا حياةُ في كهفك الحا ني، وفي مهدك الوثير الباقي


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أحبابي الموتى) | القصيدة التالية ()



واقرأ لنفس الشاعر
  • الشاعر
  • آذار
  • أحبابي الموتى
  • الربيع
  • حنين مغترب
  • غالية في لبنان
  • علمتني الحياة
  • الذكرى
  • النهر الشاعر


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    شعراء بلدك؟ | أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com