الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العراق >> يحيى السماوي >> نسيب

نسيب

رقم القصيدة : 66708 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ضامٍ وَكَوْثَرُةُ النَّسيبُ أَيَبلُّ ظَمآناً لهيبُ؟ (1)
يحدو بِهَوْدَجِهِ الضَياعُ ولا عشيرٌ أو حبيبُ
غَفَتِ البدورُ وأَيْقَظَتْ شتى من العَثَرِ الدروب
مُتشابهانِ بمقلتيهِ طلوعُ شمسٍ والمَغيبُ
يصبو لـ «ليلى في العراقِ مريضةٌ» فهو الصَّبيبُ
شَدَّ الرِحالَ عن الفراتِ فَشَدَّ خضرتَهُ الشحوبُ
مُتَوَهِّما أَنَ الطريقَ إلى جنائنِهِ رحيبُ
كرَّتْ عليه الموحشاتُ العُسْرُ تقفوها الخطوبُ
يبكي «الشمالُ» بمقلتيهِما ويندبُ الحالَ «الجنوبُ»
أنْ يَمُدَّ يداً الى القيثارِ ينتفضُ النحيبُ
يُشجيه صوتُ الأبعدينَ وَيَسْتَبيهِ العندليبُ
أَضْناهُ قولُ الأقربينَ غداةَ حاصَرَهُ الوجيبُ
دَعْ للزمانِ بني الزمانِ فإنَّ أذرعَهُ تنوبُ
أَطْفِىءْ حريقَكَ بالرحيقِ به سَتَنْدَملُ الندوبُ
وانْهَلْ من الينبوعِ ما تسقيه حسناءٌ طروبُ
أَمْ قَدْ رَغِبْتَ عن «الجَواز» وَزَمَّ مُقْلَتَكَ «الوجوبُ»؟
غابَ الشبابُ سوى حُثا لتِهِ .. فأَقْدِمْ يا غريبُ
وَيْحي! أيمنحني الوئامَ خَناً وتُصْبيني الذنوبُ؟
خمري إذا جُنَّ المساءُ الحلمُ... والأجفانُ كوبُ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (بهمومنا لا بالخمور) | القصيدة التالية (وحشة صباح)



واقرأ لنفس الشاعر
  • كأني أُطالبُ بالمستحيلْ :
  • رحيل آخر ..!
  • بغداد والخمسون
  • ثلاث زهرات برية
  • رباعيات أخرى
  • فضح الهوى سري
  • آه ماحيلتي !
  • تقرباً لله
  • تحولات عائشة
  • قبل الحرب . . وما بعدها


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com