الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> مصر >> فاروق جويدة >> عندما يغفو القدر

عندما يغفو القدر

رقم القصيدة : 67204 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ورجعت أذكر في الربيع عهودنا..

أيام صغناها عبيرا للزهر

والأغنيات الحالمات بسحرها

سكر الزمان بخمرها وغفا القدر

والليل يجمع في الصباح ثيابه

واللحن مشتاقا يعانقه الوتر

والعمر ما أحلاه عند صفائه

يوم بقربك كان عندي بالعمر

إني دعوت الله دعوة عاشق

ألا تفرقنا الحياة.. ولا البشر..

قالوا بأن الله يغفر في الهوى

كل الذنوب ولا يسامح من غدر

* * *

ولقد رجعت الآن أذكر عهدنا

من خان منا من تنكر.. من هجر

فوجدت قلبك كالشتاء إذا صفا

سيعود يعصف بالطيور.. وبالشجر

يوما تحملت البعاد مع الجفا

ماذا سأفعل خبريني.. بالسهر؟!

* * *

ورجعت أذكر في الربيع عهودنا

وسألت مارس كيف عدت بلا زهر؟

ونظرت لليل الجحود وراعني

الليل يقطع بالظلام يد القمر

والأغنيات الحائرات توقفت..

فوق النسيم وأغمضت عين الوتر

وكأن عهد الحب كان سحابة

عاشت سنين العمر تحلم بالمطر

من خان منا صدقيني أنني

ما زلت اسأل أين قلبك.. هل غدر؟

فلتسأليه إذا خلا لك ساعة

كيف الربيع اليوم يغتال الشجر؟!


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (وكان حلماً) | القصيدة التالية (بالرغم منّا .. قد نضيع)


واقرأ لنفس الشاعر
  • هذي بلاد .. لم تعد كبلادي
  • بقايا.. بقايا
  • و يضيع العمر
  • جاء السحاب بلا مطر
  • و يبقى الحب
  • لو أستطيع حبيبتي..
  • من قال أن النفط أغلى من دمي
  • في عينيك عنواني..
  • مع العراف
  • وتسقط بيننا الأيام



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com