الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> لبنان >> إيليا أبو ماضي >> كم تشتكي

كم تشتكي

رقم القصيدة : 67915 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


( قالها في مهرجان بردجفيل)

- - -

كَم تَشتَكي وَتَقولُ إِنَّكَ مُعدِمُ وَالأَرضُ مِلكُكَ وَالسَما وَالأَنجُمُ
وَلَكَ الحُقولُ وَزَهرُها وَأَريجُها وَنَسيمُها وَالبُلبُلُ المُتَرَنِّمُ
والماءُ حَـوْلَكَ فضَّةً رَقراقَةً والشمسُ فَوْقَكَ عَسْجَدٌ يتَضَرَّمُ
و النور يبني في السّفوح و في الذّرى دورا مزخرفة و حينا يهدم
فكأنّه الفنّان يعرض عابثا آياته قدّام من يتعلّم
و كأنّه لصفائه و سنائه بحر تعوم به الطّيور الحوّم
هشّت لك الدّنيا فما لك واجما ؟ و تبسّمت فعلام لا تتبسّم
إن كنت مكتئبا لعزّ قد مضى هيهات يرجعه إليك تندّم
أو كنت تشفق من حلول مصيبة هيهات يمنع أن تحلّ تجهّم
أو كنت جاوزت الشّباب فلا تقل شاخ الزّمان فإنّه لا يهرم
أنظر فما زالت تطلّ من الثّرى صور تكاد لحسنها تتكلّم
ما بين أشجار كأنّ غصونها أيد تصفّق تارة و تسلّم
و عيون ماء دافقات في الثّرى تشفي السقيم كأنّما هي زمزم
وَمَسارِحٍ فَتَنَ النَسيمُ جَمالُها فَسَرى يُدَندِنُ تارَةً وَيُهَمهِمُ
فكأنّه صبّ بباب حبيبة متوسّل ، مستعطف ، مسترحم
و الجدول الجذلان يضحك لاهيا و النرجس الولهان مغف يحلم
و على الصعيد ملاءه من سندس و على الهضاب لكلّ حسن ميسم
فهنا مكان بالأريج معطّر و هناك طود بالشّعاع مهمّم
صور و أيات تفيض بشاشة حتّى كأنّ الله فيها يبسم
فامش بعقلك فوقها متفهّما إنّ الملاحة ملك من يتفهّم
أتزورُ روحك جنّة فتفوتها كيما تزورك بالظنونِ جهنّمُ ؟
و ترى الحقيقة هيكلا متجسّدا فتعافها لوساوس تتوهّم
يا من يحنّ إلى غد في يومه قد بعت ما تدري بما لا تعلم

...

قم بادر اللّذّات قبل فواتها ما كلّ يوم مثل هذا موسم
واشرب بسرّ حصن سرّ شبابه وارو أحاديث المروءة عنهم
المعرضين عن الخنا ، فإذا علا صوت يقول : "إلى المكارم" أقدموا
ألفاعلين الخير لا لطماعة في مغنم ، إنّ الجميل المغنّم
أنت الغنيّ إذا ظفرت بصاحب منهم و عندك للعواطف منجم
رفعوا لدينهم لواء عاليا و لهم لواء في العروبة معلم
إن حاز بعض النّاس سهما في العلى فلهم ضروب لا تعدّ و أسهم
لا فضل لي إن رحت أعلن فضلهم بقصائدي ، إنّ الضحى لا يكتم
لكنّني أخشى مقالة قائل هذا الذي يثني عليهم منهم
أحبابنا ما أجمل الدنيا بكم لا تقبح الدّنيا و فيها أنتم




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (قال السماء كئيبة وتجهما)



واقرأ لنفس الشاعر
  • الذئاب الخاطفة
  • المجنون
  • أخت البلجيك
  • الرجل و المرأة
  • في القطار
  • ذكرى
  • باخرة الإغاثة
  • بين الضحك و اللّعب
  • ليس السر في السنوات
  • البدر الآفل


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com