الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> لبنان >> إيليا أبو ماضي >> امتنان

امتنان

رقم القصيدة : 67947 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ما لقلبي يلجّ في الخفقان لا أنا عاشق و لا أنا جان
أبتغي أن أقول شيءا فيعصاني لساني ، و السحر تحت لساني
أنا كالطائر الذي اندفق السحر عليه فغصّ بالألحان
أو كفلك في البحر أوفى عليها عارض بعد عارض هتّان
غلبتني عواطف الصّحب حتّى صرت في حاجة إلى ترجمان
أين في موكب القريض لوائي قد طواه بيانهم و طواني
أيّها المادحون خمري رويدا منكم الخمرة التي في دناني
من أنا ؟ ما صنعت ؟ كي تعصبوا بالتاج رأسي و أيّ شأن شأني ؟
لا افتخار لنحلة حقلا فعادت من زهرة بالمجّاني
أنا من روضكم قطفت أزاهيري ، و من بحركم غرفت جماني
إن أكن فرقدا فأنتم سمائي أو هزارا فأنتم بستاني
أيّ بدع إن أخرج الحقل للناس صنوف النبات في نيسان ؟
ليس لي من قصائدي غير أوزان ، و ليست أصيلة أوزاني
أصدق الشعر في الحياة و فيكم ليس غير الأظلال في ديواني

...

ما هو الشعر ؟ . إنّني ما رأيت اثنين إلاّ وفيه يختصمان
قال قوم " وحيّ ينزّله الله " و قوم " نفث من الشيطان "
ضلّ هذا وذا ، فما حفز الانسان شيء للشعر كالإنسان
يعشق المرء ذاته في سواه و يحبّ " الإنسان " في الأكوان
أنا من أجله بنيت قصوري و فرشت الدروب بالرّيحان
أنا من أجله سكبت خموري وشددت الأوتار في عيداني
أنا من أجله رجعت من الروضة في راحتيّ بالألوان
و استعرت التهليل من جدول الوادي ، و ضحك الرضى من الغدران
و من الشمس في الأئل و الإصباح ذوب اللّجين و العقيان
و حملت الجلال من أرض ( سوريا ) إليه و السحر من لبنان )
نحن أهل الخيال أسعد خلق الله في حالة الحرمان
كم زهدنا بثروة من نضار قنعنا بثروة من أماني
وانطوينا موكب من ضياء و سطعنا في غمرة من دخان
نتراءى على الصعيد صعاليك و لكن أرواحنا في العنان
إن ظمئنا وعزّ أن نرد الماء روانا تصوّر الغدران
و إذا غابت النجوم اهتدينا بالرؤى ، بالرجاء ، بالإيمان
لا يعدّ الورى علينا اللّيالي نحن قوم نعيش في الأزمان

...

ردّ عنّي الكؤوس ، يا أيّها السّاقي ، فروحي نشوى بخمر المعاني
بالقوافي ( جداولا ) من وفاء و الأغاني ( خمائلا ) من حنان
زهد الناس حين دارت عليهم بالتي في كؤوسهم و القناني

...

أيّها اللّيل أنت أبهى من الفجر و إن كنت أسود الطيلسان
بالوجوه الزهراء ، بالأنفس السمحاء ، من يعرب و من غسّان
بملوك البيان ، بالأدب الرائع ، بالمنشدين ، بالألحان
بالغواني ، فديتهنّ ، فأسمي الشعر و الفنّ في الحياة الغواني
هذه الشمس هل رأى الناس وجها مثلما في البهاء و اللّمعان
تتجلّى لنا على اليسر و العسر و نمشي في نورها الفتّان
قد نسينا شعاعها و سناها عندما أشرقت وجوه الحسان
قسّم الدهر - أنت ، يا ليل ، شطر من حياتي ، و العسر شطر ثان
أنت عصر مستجمع في سويعات ، ودنيا رحيبة في مكان
قد تلاقت فيك القلوب على الحبّ تلاقي الأجفان بالأجفان
لا تقولوا دقائق و ثوان ذاهيات فالعمر هذي الثّواني

...

أنا ما عشت سوف أذكر بالشّكر جميل الرّفاق و الأخوان
و إذا متّ في غد فسيأتيكم ثنائي من ظلمة الأكفان




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (قال السماء كئيبة وتجهما)



واقرأ لنفس الشاعر
  • الاشباح الثلاثة
  • أقوى من الشيب و الهرم
  • العميان
  • عباد الذّهب
  • العاشق المخدوع
  • بنت القفر
  • انتم معي
  • مداعبة
  • فلنعش
  • الى الشبان المتفرّجين


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com