الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> نزار قباني >> لحمُها .. وأظَافري

لحمُها .. وأظَافري

رقم القصيدة : 68653 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


.. لا تقولي : أرادت الأقدار

إنك اخترت ، والحياة اختيار

إذهبي .. إذهبي إليه .. فبعدي

.. لن تعيش الدفلى ، ولا الجلنار

بعت شعري .. بحفنة من حجار

أخبريني . هل أسعدتك الحجار

وظننت السراب ، جنة عدن

.. حين لا جنة .. ولا أنهار

لا تقولي : خسرت أيام عمري

هكذا .. هكذا .. يكون القمار

كنت في معصميك إسوار شعر

وعلى الدرب .. ضاع منك السوار

أو هذا .. الذي انتهيت إليه ؟

.. مجدك الآن .. قنب .. وغبار

كنت سلطانة النساء جميعا

.. ولك الأرض كلها ، والبحار

ثم أصبحت ، يا شقية ، بعدي

.. ربوة .. لا تزورها الأمطار

شامت .. شامت أنا بك جدا

.. لا يريح المقتول .. إلا الثأر

إنني منك .. لا أريد اعتذارا

ما تفيد الدموع والأعذار ؟

ما بوسعي أن أفعل الآن شيئا

.. كل ما حولنا دمار .. دمار

ما بوسعي إنقاذ وجه جميل

.. أكلته من جانبيه النار

.. وسهل على النساء الفرار

فلماذا ؟ تبكين ملكا مضاعا

.. أنك اخترت . والحياة اختيار

.. أنك اخترت . والحياة اختيار


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (منشورَاتٌ فِدَائيّة على جُدْرَانِ إسْرائيل)


واقرأ لنفس الشاعر
  • العَيْنُ الخَضْرَاء
  • إلى صامتة
  • فاطِمَهْ
  • إلى أينَ يذهبُ مَوْتَى الوطَنْ ؟
  • من يوميَّات كلبٍ مُثقّف
  • رسالة حُبّ (51)-(60)
  • اِختاري
  • أوعيةَ الصَّدِيد
  • مِن كَوّةِ المَقْهَى
  • إستجواب



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com